فنزويلا: قتيلان مع انزلاق المواجهة بين مادورو وغوايدو الى العنف

فنزويلا: قتيلان مع انزلاق المواجهة بين مادورو وغوايدو الى العنف

تحول إدخال مساعدات إنسانية إلى فنزويلا، في إطار عملية محفوفة بالمخاطر للمعارضة الفنزويلية إلى فوضى دامية السبت، بعد إطلاق قوات الرئيس نيكولاس مادروو النار على متظاهرين وإضرام النار في شاحنات محمّلة بالمساعدات. وقتل شخصان أحدهما فتى يبلغ من العمر 14 عاماً عند الحدود بين فنزويلا والبرازيل، حيث يمنع الجيش الفنزويلي دخول قوافل المساعدات، وفق ما أعلنته منظمة مدافعة عن حقوق …




احتجاجات في شوارع فنزويلا(أرشيف)


تحول إدخال مساعدات إنسانية إلى فنزويلا، في إطار عملية محفوفة بالمخاطر للمعارضة الفنزويلية إلى فوضى دامية السبت، بعد إطلاق قوات الرئيس نيكولاس مادروو النار على متظاهرين وإضرام النار في شاحنات محمّلة بالمساعدات.

وقتل شخصان أحدهما فتى يبلغ من العمر 14 عاماً عند الحدود بين فنزويلا والبرازيل، حيث يمنع الجيش الفنزويلي دخول قوافل المساعدات، وفق ما أعلنته منظمة مدافعة عن حقوق الإنسان.

وجرح المئات عند المعابر الحدودية مع كولومبيا خلال محاولات لإدخال مساعدات.

وكان زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو قد حدد السبت مهلة أخيرة لتسليم فنزويلا مساعدات من المواد الغذائية والأدوية مكدسة في كولومبيا والبرازيل. وهناك أيضاً مساعدات عالقة في جزيرة كوراساو في البحر الكاريبي.

وتحولت هذه المساعدات التي قدمتها الولايات المتحدة بصورة رئيسية إلى محور رئيسي في الصراع بين مادورو وغوايدو رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية البالغ 35 عاماً، والذي أعلن نفسه رئيساً انتقالياً قبل شهر بالتحديد.

وتعيش فنزويلا أزمة انسانية أدت إلى ارتفاع معدلات الفقر بسبب الركود الاقتصادي والتضخم المفرط.

واضطر قارب يحمل مساعدات من جزيرة بورتوريكو الأمريكية إلى أن يعود أدراجه بعد تلقيه “تهديداً مباشراً بإطلاق النار” من الجيش الفنزويلي، وفق ما ذكره حاكم بورتوريكو ريكاردو روسيللو الذي اعتبر هذه الخطوة “انتهاكاً خطيراً لمهمة انسانية” وأمراً “مثيراً للغضب لا يمكن قبوله”.

كما أحبطت محاولات المئات من المتطوعين الذين كان معظمهم بلباس أبيض لإدخال المساعدات عبر الحدود الكولومبية بعد أن صدتهم قوات مادورو.

ومنذ الفجر منع الحرس الوطني الفنزويلي المحتجين في مدينتي أورينيا وسان أنطونيو من التحرك، مطلقاً باتجاههم الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وكان بالإمكان سماع أصوات إطلاق النار في شوارع أورينيا خلال أعمال شغب امتدت لساعات. وقال الدفاع المدني في كولومبيا أن ما لا يقل عن 285 شخصاً اصيبوا بجروح في مواجهات عند المعابر الحدودية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً