اشتباكات بين السكان والشرطة على الحدود بين فنزويلا وكولومبيا

اشتباكات بين السكان والشرطة على الحدود بين فنزويلا وكولومبيا

اندلعت اشتباكات بين سكان محليين وقوات الأمن على الحدود بين كولومبيا وفنزويلا اليوم السبت، حيث واصلت المعارضة الفنزويلية، التي تدعمها الولايات المتحدة اليوم السبت، محاولاتها الخاصة بالبدء في نقل مئات الأطنان من المساعدات الغذائية عبر حدود البلاد مع كولومبيا، رغم معارضة الرئيس نيكولاس مادورو، الذي نشر قوات على الحدود لمنع دخول هذه المساعدات. وفي مدينة يورينا الحدودية في فنزويلا، ألقى…




اشتباكات بين سكان محليين وقوات الأمن على الحدود بين كولومبيا وفنزويلا (د.ب.أ)


اندلعت اشتباكات بين سكان محليين وقوات الأمن على الحدود بين كولومبيا وفنزويلا اليوم السبت، حيث واصلت المعارضة الفنزويلية، التي تدعمها الولايات المتحدة اليوم السبت، محاولاتها الخاصة بالبدء في نقل مئات الأطنان من المساعدات الغذائية عبر حدود البلاد مع كولومبيا، رغم معارضة الرئيس نيكولاس مادورو، الذي نشر قوات على الحدود لمنع دخول هذه المساعدات.

وفي مدينة يورينا الحدودية في فنزويلا، ألقى أشخاص الحجارة على الجنود الذين كانوا يقومون بتأمين الحدود، والذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع، طبقاً لما أظهرته لقطات، تم بثها على الهواء مباشرة عبر قنوات الإذاعة والتلفزيون.

وغالباً ما يعبر الكثير من الأشخاص في المنطقة الحدودية إلى كولومبيا للعمل أو التسوق، رغم أنها مغلقة بسبب أزمة حادة حول دخول المساعدات، والتي يمنع مادورو من دخولها لفنزويلا.

وفي الوقت نفسه، ذكرت نقابة صحفية اليوم السبت أن 50 صحفياً فنزويلياً عالقون على الجانب الكولومبي، بعد أن توجهوا لحضور حفل موسيقي لجمع معونات لفنزويلا في مدينة كوكوتا القريبة.

ولم يتمكنوا من العودة بعد الحفل الجمعة، بسبب إغلاق الحدود، طبقاً لما ذكرته نقابة “إس.إن.تي.بي” على موقع تويتر، مطالبة باحترام حق الصحفيين في حرية الحركة.

ويتم تخزين حوالي 600 طن من الغذاء والمكملات الغذائية والأدوية ومواد النظافة العامة، التي تأتي بالأساس من الولايات المتحدة في مدينة كوكوتا على الحدود مع كولومبيا.

وتأتي هذه التبرعات، بناء على طلب من زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان غوايدو، الذي اعترفت به عشرات الدول بوصفه الرئيس المؤقت لفنزويلا، بينما يتعرض مادورو لضغوط للاستقالة.

غير أن مادورو يصف إرسال المعونات بأنه ستار لتدخل عسكري أمريكي ولمؤامرة للإطاحة به.

وكانت وسائل إعلامية قد ذكرت أن أطنان المساعدات الإنسانية المرسلة من الولايات المتحدة إلى فنزويلا محتجزة في جزيرة كوراساو، بعدما أغلقت كاراكاس المجال الجوي والبحري إلى الجزيرة الكاريبية التابعة لهولندا.

ونقل موقع “اليونيفرسال” المعني بدول أمريكا اللاتينية، عن سلطات الجزيرة قولها أمس الجمعة: “لن تغادر أي من المساعدات الإنسانية كوراساو إلى فنزويلا بالقوة”.

وأضاف البيان أن المساعدات التي تبرع بها الفنزويليون الذين يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، سوف توضع في مخازن حتى توافق الحكومة في كاراكاس على دخولها.

وإلى جانب غلق المسارات الجوية والبحرية إلى كوراساو، أغلق مادورو الحدود البرية الطويلة مع البرازيل، وقال إنه “يفكر أيضاً في غلق الحدود الكولومبية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً