روحاني يتذيل رؤساء العالم في “تقديم الرفاهية للشعب”

روحاني يتذيل رؤساء العالم في “تقديم الرفاهية للشعب”

نشر معهد “غالوب” أحد المؤسسات الرائدة في مجال المدققين في العالم، في مشروع استطلاع دولي عن عام 2018 أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، هو الرئيس الأكثر تقاعساً في شأن تقديم المعيشة الكريمة والرفاهية لشعبه، وأعلن أن مرتبة حسن روحاني من بين 209 رئيس شملهم الاستطلاع، هي الرتبة الـ209. وتحصلت حكومة سويسرا، على المركز الأول في انتباه رجال الدولة إلى مصادر الرزق…




الرئيس الإيراني حسن روحاني (أرشيف)


نشر معهد “غالوب” أحد المؤسسات الرائدة في مجال المدققين في العالم، في مشروع استطلاع دولي عن عام 2018 أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، هو الرئيس الأكثر تقاعساً في شأن تقديم المعيشة الكريمة والرفاهية لشعبه، وأعلن أن مرتبة حسن روحاني من بين 209 رئيس شملهم الاستطلاع، هي الرتبة الـ209.

وتحصلت حكومة سويسرا، على المركز الأول في انتباه رجال الدولة إلى مصادر الرزق والرفاهية للشعب، تليها الدنمارك، والسويد، وفنلندا، وهولندا، في المرتبة الثانية إلى الخامسة في العالم.

وجاءت حكومة الولايات المتحدة المرتبة 42 واحتلت كندا المرتبة 28 والمملكة الإسبانية في المرتبة 19 في العالم بحسب ما أفاد موقع منظمة “مجاهدي خلق” الإيراني.

وبحسب الموقع نظام ولاية الفقيه أعاد إيران إلى الخلف من جميع النواحي، وحتى أنها أقل رتبة من دول مثل السودان، وغامبيا والصومال، والتي كانت دائماً من بين أفقر دول العالم.

وبلغت رفاهية سبل العيش في إيران هي صفراً من أصل مؤشر يعتمد خمس درجات للتقييم على الرغم من أن إيران هي خامس أغنى دولة في العالم.

وأوضحت الدراسة ان الرئيس الإيراني حسن روحاني وآخرون في هذا النظام لا يبدون اهتماماً بمعدلات الفقر التي يرزح تحتها الشعب الإيراني.

وأشارت الدراسة أن الأموال وثروات الشعب تنفق على مصالح جهوية، والباقي تنفق في تكاليف الحروب المدمرة في سوريا و والعراق، اليمن، ولبنان، وفلسطين.

وبحسب الدراسة جعل نظام الملالي نظرة الشعب سوداوية من حيث الاقتصاد مستقبلاً.

وأوضحت الدراسة أن النظام الإيراني الحالي لا يمكنها أن يعالج قضايا المجتمع والاقتصاد الإيراني المستعصية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً