تزايد ظاهرة “إغلاق المخابز” في إيران.. بسبب شح الدقيق

تزايد ظاهرة “إغلاق المخابز” في إيران.. بسبب شح الدقيق

ذكرت منظمة “مجاهدي خلق” المعارضة الإيرانية بالخارج، أن المخابز في مختلف المدن في إيران، أخذت تتعطل واحدة تلو الأخرى، عقب شح الطحين في إيران، وفي أحدث نموذج، تعطل بعض المخابز في تبريز مركز محافظة أذربيحان الشرقية، بسبب شح مادة الطحين. وأفادت المنظمة على موقعها الإلكتروني، اليوم الخميس، أنه في أحد المخابز بمدينة تبريز نصب لوحة على بابه كتب…




لوحة على مخبز إيراني كُتب عليها: المخبز مغلق بسبب عدم وجود الطحين (مجاهدي خلق)


ذكرت منظمة “مجاهدي خلق” المعارضة الإيرانية بالخارج، أن المخابز في مختلف المدن في إيران، أخذت تتعطل واحدة تلو الأخرى، عقب شح الطحين في إيران، وفي أحدث نموذج، تعطل بعض المخابز في تبريز مركز محافظة أذربيحان الشرقية، بسبب شح مادة الطحين.

وأفادت المنظمة على موقعها الإلكتروني، اليوم الخميس، أنه في أحد المخابز بمدينة تبريز نصب لوحة على بابه كتب عليها، “أيها الزبائن المحترمون، بسبب عدم وجود الطحين اللازم للمخبز، فهذا المخبز مغلق حتى إشعار آخر، الشكر لحكومة التدبير والأمل”.

كما تتزايد أعداد المخابز التي تغلق في نقاط مختلفة من البلاد، منها: تعطيل مخابز في مدينة رشت شمالي إيران، ومخابز أخرى في مدينتي أردبيل، قم، بحسب المصدر.

وينقل الموقع عن “خواجة”، وهو مسؤول في جمعية العلوم والتكنولوجيا للغلات في أصفهان (تحفظ الموقع على اسمه الكامل) قوله إن “مخابز غير حكومية في مدينة أصفهان تواجه في الوقت الحالي لتهيئة الطحين مشكلة تقنينه”، مؤكداً أن “ما يقارب 150 مخبزا غير حكومي من أصل 1500 مخبز في أصفهان مجبرون على شراء الطحين من المهربين والسماسرة”.

من جانبها أكدت الرئيسة المنتخبة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مريم رجوي، أن “نظام الملالي لا يريد ولا يستطيع حل أبسط القضايا والمشاكل المعيشية للمجتمع الإيراني، بل على العكس هذا النظام هو مصدر العديد من الأزمات المحلية والدولية بسبب طبيعته الإرهابية فلذلك الحل الوحيد للمشاكل والأزمات الاجتماعية في إيران هو الإطاحة بهذا النظام غير الإنساني”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً