هل مياه الشرب المعبأة في الزجاجات من أكبر عمليات الاحتيال؟

هل مياه الشرب المعبأة في الزجاجات من أكبر عمليات الاحتيال؟

المياه هي شريان الحياة، وهي من نعم الله علينا، ومن العوامل الرئيسية للبقاء على قيد الحياة. لكن الطريقة التي نحصل بها على مياه الشرب تغيرت في الواقع على مر السنين، وأبرزها مياه الشرب المعبأة في الزجاجات. ووفقًا لتقارير أمريكية فكل شخص في الولايات المتحدة يقوم بشرب ما يقارب من 39 غالونا من مياه الشرب المعبأة في…

هل مياه الشرب المعبأة في الزجاجات من أكبر عمليات الاحتيال؟

المياه هي شريان الحياة، وهي من نعم الله علينا، ومن العوامل الرئيسية للبقاء على قيد الحياة. لكن الطريقة التي نحصل بها على مياه الشرب تغيرت في الواقع على مر السنين، وأبرزها مياه الشرب المعبأة في الزجاجات.

ووفقًا لتقارير أمريكية فكل شخص في الولايات المتحدة يقوم بشرب ما يقارب من 39 غالونا من مياه الشرب المعبأة في زجاجات في العام الواحد؛ كما أن تكلفتها ليست رخيصة، إذ تبلغ قيمة الغالون الواحد من مياه الشرب المعبأة حوالي 1.22$.

إنه حقًا أمر سخيف أن تقوم بشراء المياه التي تضخ مباشرة إلى المنازل، وذلك لاعتقاد البعض أن المياه المعبأة في زجاجات هي أفضل وأنقى من مياه الصنبور؛ لكن معظم الناس في الواقع لا يستطيعون التفرقة بينهما.

فمن الممكن أن تكون تلك الزجاجات البلاستيكية التي تتم تعبئة المياه بها تحتوي على مواد كيميائية تسرب إلى المياه.

لذلك يتم اختبار مياه الشرب في معظم المدن للتأكد من سلامتها، ولكي لا يلجأ الناس إلى شراء المياه المعبأة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً