“أم الإمارات” توجه بإرسال مستشفى ميداني لإقليم بلوشستان

“أم الإمارات” توجه بإرسال مستشفى ميداني لإقليم بلوشستان

وجهت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك، بإرسال مستشفى ميداني لإقليم بلوشستان الباكستاني لعلاج النساء والأطفال بإشراف فريق طبي تطوعي إماراتي باكستاني، وذلك في إطار حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية تحت شعار “على خطى زايد” وبالتنسيق مع سفارة الإمارات لدى باكستان. ويأتي هذا المستشفى…




جانب من حملة الشيخة فاطمة الإنسانية لإقليم بلوشستان الباكستاني (وام)


وجهت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك، بإرسال مستشفى ميداني لإقليم بلوشستان الباكستاني لعلاج النساء والأطفال بإشراف فريق طبي تطوعي إماراتي باكستاني، وذلك في إطار حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية تحت شعار “على خطى زايد” وبالتنسيق مع سفارة الإمارات لدى باكستان.

ويأتي هذا المستشفى استكمالاً للمهام الإنسانية المنفذة في إقليم السند في الأشهر الماضية والتي استفاد منها الآلاف من النساء والأطفال.

ويهدف المستشفى الميداني في بلوشستان إلى تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية والجراحية للنساء والأطفال تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية وتزامناً مع توجيهات القيادة الرشيدة بالدولة بأن يكون عام 2019 عاماً للتسامح وانطلاقاً من إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وأكدت مديرة الاتحاد النسائي العام نورة السويدي، أن الشيخة فاطمة وجهت بإرسال المستشفى الميداني وعيادة متحركة إلى بلوشستان للتخفيف من معاناة النساء والأطفال برئاسة جراح القلب الإماراتي الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء الدكتور عادل الشامري، وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية انسجاماً مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وقالت إن “إرسال المستشفى الميداني إلى بلوشستان يأتي استكمالاً للمهام الإنسانية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في مختلف دول العالم والتي استطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر في مختلف دول العالم وعلاج ما يزيد عن 16 مليون طفل ومسن”.

وأشادت بمبادرات “أم الإمارات” الإنسانية لعلاج النساء والأطفال ليس على مستوى الإمارات فحسب بل على مستوى العالم، ما جعلها نموذجاً بارزاً في ساحات العطاء الإنساني بفضل مواقفها الأصيلة التي تعبر عن مدى إحساسها بالآخرين والتضامن مع قضاياهم الإنسانية.

وأضافت أن “مبادرة الشيخـة فاطمة بنت مبارك في مجال تمكين المرأة والطفل تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم، وخير دليل على عطائها المتواصل واهتمامها المستمر بالمبادرات المتميزة التي تستقطب المرأة العربية وتمكنها من تقديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلمية في مجالات الطفولة والأمومة للفئات المعوزة من المرضى على مستوى العالم، من خلال أكبر سلسلة من المستشفيات الإنسانية الميدانية المتخصصة والمجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير العالمية في العديد من الدول، انطلاقاً من الإمارات والمغرب وبنغلاديش ومصر والسودان والصومال وموريتانيا والأردن ولبنان وأوغندا وتنزانيا وباكستان”.

وأوضحت السويدي أن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية استطاعت الوصول برسالتها الإنسانية لآلاف النساء والأطفال، من خلال خدماتها الإنسانية ونجحت في استقطاب أفضل الكوادر الطبية وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية التي ساهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة المرضى المعوزين وزيادة الوعي المجتمعي بأهم الأمراض وأفضل سبل العلاج والوقاية، من خلال مستشفى ميداني ووحدات طبية متنقلة ومتحركة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية التخصصية من وحدات للاستقبال والطوارئ والعناية والمختبر إضافة إلى صيدلية متكاملة.

وأكدت أن المهام الإنسانية للمستشفى في محطتها المقبلة في بلوشستان تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرأة والطفل للتخفيف من معاناتهم، تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية إضافة إلى تنظيم سلسلة من المبادرات الهادفة إلى إعداد المرأة القيادية في العمل التطوعي والإنساني في المؤسسات الحكومية والخاصة والتي تتضمن برامج تطوعية ميدانية وجلسات حوارية وملتقيات علمية، تساهم بشكل فعال في تنمية مهارات المرأة وبناء قدراتها لتمكينها من قيادة العمل التطوعي والإنساني في العيادات المتنقلة والمستشفيات المتحركة والتي ستساهم بشكل فعال في التنمية الصحية المستدامة.

وأشارت إلى أنه سيتم افتتاح المستشفى الميداني في بلوشستان بحضور العديد من الوزراء وكباء المسؤولين من القطاعات الحكومية والخاصة والإنسانية، وذلك بعد أن يتم الانتهاء من جميع الإجراءات الإدارية والتجهيزات الفنية لتشغيل المستشفى الميداني حسب الخطة الموضوعة من قبل فريق العمل لتقديم أفضل الخدمات المجانية التشخيصية والعلاجية والوقائية بإشراف اطباء متطوعين من أطباء الإمارات وباكستان في مختلف التخصصات الطبية.

وأضافت أن الخطة التشغيلية للمستشفى ستتضمن تنظيم العديد من البرامج الصحية التطوعية لمختلف المناطق في إقليم بلوشستان وبناء القدرات الشبابية، لتتولى المهام التشغيلية ضمن الخطة الموضوعة والتي ستساهم بشكل فعال في التخفيف من معاناة الآلاف من النساء والأطفال.

وشددت على مجانية الخدمات الطبية للفرق الطبية التطوعية والمستشفى الميداني المتحرك، بما من شأنه تحقيق نقلة نوعية في مجال العمل الطبي المجتمعي الميداني بمختلف القرى الباكستانية ضمن الخطة التشغيلية المعتمدة، وأوضحت أن العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني للمرأة والطفل في محطتها المقبلة في إقليم بلوشستان ستعمل من خلال خطة تشغيلية تستمر لمدة سنة لتغطي جميع القرى.

وذكرت أن هناك 4 فرق ستشرف على العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني في محطتها المقبلة لإقليم بلوشستان، الأول تشخيصي والثاني علاجي والثالث وقائي والرابع تدريبي لبناء القدرات للكوادر المحلية لتتولى مهام إدارة العيادات والمستشفيات الميدانية مستقبلاً.

ونوهت إلى أنه سيتم فتح باب التطوع للأطباء من الإمارات وباكستان للمشاركة في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع الميداني في بلوشستان، والذي سيقدم حلولاً واقعية ميدانية للتخفيف من معاناة المرضى من خلال العمل في وحدات تخصصية ميدانية وحافلات طبية متحركة وعيادات متنقلة ومجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير، وأهمها وحدة لاستقبال المرضى ووحدة للطوارئ ووحدة للعيادات الخارجية ووحدة للإقامة القصيرة ووحدة للعناية المركزة ووحدة للجراحة الصغرى وصيدلية ومختبر متكامل ووحدة لتوليد الكهرباء وعدد من الحافلات الطبية المتحركة والمجهزة وفق أفضل المعايير الدولية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً