دراسة: حساب العمر ليس بالسنوات؟!

دراسة: حساب العمر ليس بالسنوات؟!

عدد السنوات وحساب العمر هاجس لدى الكثيرين ويخافون من الوصول إلى مرحلة الشيخوخة، إلا أن دراسة علمية أكدت أن العمر لا يحسب بالسنوات، إنما العمر يحسب بالحالة الصحية و الفيسيولوجية. حساب العمر ليس بالسنوات: كشفت دراسة حديثة أجراها علماء أمريكيون مؤخراً أن طول العمر لا يعتمد على عدد السنين التي يعيشها الفرد، وإنما على العمر الفسيولوجي…

عدد السنوات وحساب العمر هاجس لدى الكثيرين ويخافون من الوصول إلى مرحلة الشيخوخة، إلا أن دراسة علمية أكدت أن العمر لا يحسب بالسنوات، إنما العمر يحسب بالحالة الصحية و الفيسيولوجية.

حساب العمر ليس بالسنوات:

كشفت دراسة حديثة أجراها علماء أمريكيون مؤخراً أن طول العمر لا يعتمد على عدد السنين التي يعيشها الفرد، وإنما على العمر الفسيولوجي الذي يشعر به الإنسان فعلياً.

وأكدت نتائج الدراسة الجديدة على أن أفضل مؤشر لعمر الإنسان هو العمر الفسيولوجي، وهو عبارة عن مجموعة مفاهيم تأخذ في الاعتبار مؤشرات الصحة النفسية وموارد الجسم، وكلها مؤشرات بالإمكان تحسينها من خلال النشاط البدني وممارسة الرياضة.

تفاصيل الدراسة:

شارك في الدراسة أكثر من 126 ألف متطوع، يبلغ متوسط أعمارهم 53.5 سنة، خضعوا لاختبارات التحمل بين أعوام 1991-2015، ضمن الفحص العام لاكتشاف مشكلات القلب، حيث سجل الأطباء عدد ضربات القلب استناداً إلى الجهد المبذول.

وتبين، أن أكثر من نصف الذين تبلغ أعمارهم 50-60 سنة، هم واقعياً يتمتعون بعمر فسيولوجي أصغر من عمرهم الزمني، ما يرجح أنهم سيعيشون فترة أطول من أقرانهم، بحسب وكالات.

وفي إطار التجربة، توفي خلال فترة الدراسة 9929 (8%) من المشاركين فيها، وكان العمر الفسيولوجي لهؤلاء في المتوسط أكبر من الآخرين بعشر سنوات.

وأوضح العلماء، أن “العمر الناتج عن الاختبارات البدنية أو العمر الفسيولوجي، هو أفضل مؤشر لطول العمر وخطر الموت”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً