مسيرة فرسان القافلة الوردية تنطلق السبت المقبل

مسيرة فرسان القافلة الوردية تنطلق السبت المقبل

أقامت اللجنة العليا المُنظمة لمسيرة «فرسان القافلة الوردية»؛ إحدى مبادرات «جمعية أصدقاء مرضى السرطان»، المعنية بنشر وتعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر عنه، أول أمس الثلاثاء، في نادي «دو جامبنج للفروسية»؛ (DuJumping) في دبي، لقاء خاصاً، تحت رعاية الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، وقفت فيه على آخر الاستعدادات؛ لانطلاق مسيرة فرسانها التاسعة…

emaratyah

أقامت اللجنة العليا المُنظمة لمسيرة «فرسان القافلة الوردية»؛ إحدى مبادرات «جمعية أصدقاء مرضى السرطان»، المعنية بنشر وتعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر عنه، أول أمس الثلاثاء، في نادي «دو جامبنج للفروسية»؛ (DuJumping) في دبي، لقاء خاصاً، تحت رعاية الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، وقفت فيه على آخر الاستعدادات؛ لانطلاق مسيرة فرسانها التاسعة يوم السبت المقبل.
اطلع الفرسان والمتطوعون المشاركون في المسيرة السنوية التاسعة خلال اللقاء على الإرشادات والتعليمات، الخاصة بإجراءات السلامة، وتسلموا الأدوات والمعدات اللازمة لمسيرة الخيول، والتي شملت الزي الرسمي، والكتيبات، والنشرات التي تحتوي على الإرشادات الصحية، ونشرات الفحص الذاتي للثدي.
وشهد الحفل إبرام اتفاقية تعاون بين القافلة الوردية ومجموعة الفهيم؛ بهدف تعزيز سبل التعاون المشترك؛ لمكافحة سرطان الثدي، وتجسّد الاتفاقية إيمان مجموعة الفهيم بمسؤوليتها المجتمعية، وحرصها على دعم المبادرات المجتمعية الوطنية، التي تنشد الصحة والسلامة للمجتمع الإماراتي، وأن يعيش كل فرد فيه موفور الصحة والعافية، ووقعت الاتفاقية: ريم بن كرم، رئيسة اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية، ومحمد عبدالله الفهيم، رئيس تطوير الأعمال لمجموعة الفهيم.
وبموجب هذه الاتفاقية، ستقدم مجموعة الفهيم، لمسيرة فرسان القافلة الوردية التاسعة، أربع سيارات مرسيدس «إيه إم جي الفئة-G 63» المغطاة باللون الوردي الجذّاب، وسبع سيارات رياضية، بصفتها الناقل الرسمي للمسيرة.
وقالت ريم بن كرم: «نجحت القافلة الوردية خلال الأعوام الثمانية الماضية في تحقيق الكثير من الإنجازات؛ أهمها تغيير النظرة المجتمعية الخاطئة عن سرطان الثدي، فضلاً عن تقديم الفحوصات المجانية؛ للكشف عن المرض لأكثر من 56 ألف شخص، وكان لجهود شركائنا في القطاعين الحكومي والخاص الدور الكبير في وصولنا إلى هذه الإنجازات، ونسعد اليوم بانضمام مجموعة الفهيم إلى قائمة شركاء مسيرة فرسان القافلة؛ لنعمل معاً من أجل الوصول إلى مجتمع صحي ينعم فيه كل فرد بالصحة والسلامة».
ومن جانبه، قال محمد عبدالله الفهيم: «لطالما كانت مجموعة الفهيم من الداعمين الرئيسيين لمساعي التوعية بسرطان الثدي على مدى سنوات؛ لذا فإننا نحرص على المساعدة في زيادة الوعي بأهمية الفحص المبكر، ودوره في إنقاذ حياة الكثيرين في مجتمعنا».
وحول تنظيم هذا اللقاء، قالت ندى بنت غالب، رئيس لجنة الفرسان في مسيرة فرسان القافلة الوردية: «نحرص في القافلة الوردية في كل عام وقبل انطلاق مسيرة الفرسان على القيام بلقاء أسري وتنويري؛ حيث نقف من خلاله على آخر الاستعدادات، ونطمئن فيه على جاهزية الفرسان».
حضر اللقاء: ريم بن كرم، ومحمد عبدالله الفهيم، وبدر الجعيدي، مدير مسيرة فرسان القافلة الوردية، إلى جانب أعضاء لجان المسيرة بمن فيهم الفرسان، والمتطوعون، وفرق الخدمات اللوجستية، ومربو الخيول، والداعمون، وعدد من الناجيات من سرطان الثدي وأسرهن.
ويشارك في مسيرة فرسان القافلة الوردية لهذا العام أكثر من 150 فارساً وفارسة، يجوبون إمارات الدولة السبع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً