ساندرز يسعى للترشح للرئاسة الأمريكية

ساندرز يسعى للترشح للرئاسة الأمريكية

أعلن السناتو ر الأمريكي بيرني ساندرز، أمس، أنه سيسعى مجدداً لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في 2020.

أعلن السناتو ر الأمريكي بيرني ساندرز، أمس، أنه سيسعى مجدداً لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في 2020.

وجاء إعلان ساندرز في مقابلة إذاعية من ولاية فيرمونت التي يتحدر منها. وقال لإذاعة فيرمونت العامة «أردت أن يكون أهالي ولاية فيرمونت أول من يعرفوا بالأمر».

واستهل ساندرز محاولته الثانية لدخول البيت الأبيض بهجوم مباشر على دونالد ترامب عبر تصريحات وصف الرئيس الأمريكي فيها بأنه «مريض بالكذب».

ويدخل ساندرز (77 عاماً) بذلك ساحة المرشحين المكتظة في مسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لهزيمة ترامب في انتخابات 2020.

وحدد السناتور الذي يصف نفسه بأنه ديمقراطي اشتراكي الطريقة التي سيخوض حملته عبرها قائلاً، «أتعهد خلال جولتي في البلاد بحمل القيم التي نفتخر فيها في فيرمونت – الإيمان بالعدالة والمجتمع والسياسات والاجتماعات الشعبية – هذا ما سأحمله معي إلى كافة أنحاء البلاد». وفي تسجيل مصور أعلن من خلاله ترشحه، وصف السناتور ترامب بأنه «مريض بالكذب» و«عنصري».

وقال ساندرز «نعيش لحظة تحوّل خطيرة في تاريخ أمريكا. نترشح ضد رئيس مصاب بمرض الكذب ومخادع وعنصري ومتحيز جنسياً ويعاني من رهاب المثليين وهو شخص يقوّض الديمقراطية الأمريكية ويقودنا نحو الاستبداد». وأضاف «نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى قيادة توحدنا ولا تقسمنا».

وأوضح أن السياسات التي سيدافع عنها في حملته تشمل العلاج الصحي للجميع ورفع الحد الأدنى للأجور إلى «أجر يمكن العيش منه» ومكافحة التغير المناخي.

وقال «تتركز حملتنا على إحداث تحول في بلدنا وتشكيل حكومة قائمة على مبادئ العدالة الاقتصادية والاجتماعية والعرقية والبيئية».

وأضاف في التسجيل المصور إن السياسات التي دافع عنها في حملة انتخابات 2016 وصلت إلى القوى السياسية الرئيسة لكن الوقت حان «لاستكمال الثورة».

واعتبر أن «جميع هذه السياسات باتت تحظى الآن بدعم أغلبية الأمريكيين. بدأنا أنا وأنتم وحملتنا عام 2016 الثورة السياسية. حان الوقت الآن لاستكمال الثورة وتطبيق الرؤية التي كافحنا من أجلها».

حاول ساندرز، وهو مستقل قريب من الحزب الديمقراطي، الترشح للرئاسة في 2016 لكنه خسر أمام هيلاري كلينتون التي هُزمت بدورها أمام ترامب.

ومن بين أعضاء مجلس الشيوخ الذين أعلنوا خوض السباق لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي، كوري بوكر عن ولاية نيوجيرسي، وكامالا هاريس عن كاليفورنيا، وإيمي كلوبوشار عن مينيسوتا، وإليزابيث وارن عن ماساتشوستس.

في سياق آخر، قدّمت 16 ولاية أمريكية في سان فرانسيسكو دعوى قضائية تطعن فيها بدستورية إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية لبناء جدار على الحدود مع المكسيك.

والدعوى التي قدّمت إلى محكمة فدرالية في كاليفورنيا، أول من أمس، تتّهم الرئيس بخرق الدستور في بندين، يتعلّق أوّلهما بتحديد الإجراءات التشريعية، ويمنح ثانيهما الكونغرس القرار النهائي في الشؤون المتعلّقة بالماليّة العامّة للدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً