رئيس المفوضية الأوروبية يستقبل ماي في بروكسل

رئيس المفوضية الأوروبية يستقبل ماي في بروكسل

صرح متحدث باسم المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، بأن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ستتوجه مجدداً إلى بروكسل غداً الأربعاء، للقيام بمحاولة جديدة لكسر الجمود بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي. ومن المقرر أن تلتقي ماي مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الساعة السادسة والنصف من مساء يوم غد (1730 بتوقيت غرينتش).ويواصل مفاوضون عن بريطانيا والاتحاد الأوروبي …




جان كلود يونكر وتيريزا ماي (أرشيف)


صرح متحدث باسم المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، بأن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ستتوجه مجدداً إلى بروكسل غداً الأربعاء، للقيام بمحاولة جديدة لكسر الجمود بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي.

ومن المقرر أن تلتقي ماي مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الساعة السادسة والنصف من مساء يوم غد (1730 بتوقيت غرينتش).

ويواصل مفاوضون عن بريطانيا والاتحاد الأوروبي عقد لقاءات تهدف إلى تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد “بدون اتفاق” مع تزايد احتمالات خروج بريطانيا المقرر في 29 مارس(آذار) بدون اتفاق يوما بعد يوم.

ولا يزال نواب البرلمان البريطاني في طريق مسدود بشأن اتفاق الانسحاب الذي لا يحظى بشعبية، والذي تفاوضت رئيسة الوزراء تيريزا ماي بشأنه مع الاتحاد الأوروبي.

وأكد المتحدث مارغريتس شيناس مجدداً موقف الاتحاد الأوروبي الثابت بشأن اتفاق الانسحاب البريطاني، الذي وافقت عليه حكومة ماي ولكن عارضه البرلمان البريطاني، وهو أن مفاوضي الاتحاد الأوروبي “لن يعيدوا فتح الاتفاق”.

وأضاف شيناس، أن الجانبين سيواصلان إجراء المزيد من المحادثات خلال الأسبوع الحالي “لبحث إمكانية التوصل إلى طريقة للحصول على أكبر دعم ممكن في البرلمان البريطاني واحترام المبادئ التوجيهية التي تمت الموافقة عليها (من جانب دول الاتحاد الأوروبي)”.

ويلتقي يونكر مع ماي بعد يومين من تصريحه لصحيفة ألمانيةـ إن “الاتحاد الأوروبي مستعد لبحث تمديد الموعد النهائي لانسحاب بريطانيا في 29 مارس(آذار)”.

ولكن تمديد المهلة يمكن أن يثير قضية ما إذا كان البريطانيون سيصوتون في انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة المقررة في أواخر مايو(أيار). وقال يونكر إنها ستكون “مفارقة تاريخية”، إن ينتهي الأمر بمشاركة بريطانيا في الانتخابات.

غير أن مارتن كالانان، وهو أحد نواب حزب المحافظين بزعامة ماي، استبعد أي حديث حول احتياج بلاده لمزيد من الوقت من أجل التخطيط للخروج من الكتلة الأوروبية، أو لمشاركة بلاده في انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو(أيار) المقبل.

وقال كالانان: “سنغادر بموجب المادة 50 في 29 من مارس(آذار)”، وذلك في إشارة إلى اتفاقية الاتحاد الأوروبي المسؤولة عن تحديد العضوية في الكتلة الأوروبية. وأضاف “نعتزم المغادرة. لقد كانت رئيسة الوزراء واضحة، وسنغادر”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً