مهاجر ثالث يفقد حياته على حدود المكسيك

مهاجر ثالث يفقد حياته على حدود المكسيك

قالت مصادر أمريكية، إن مهاجراً مكسيكياً يبلغ من العمر 45 عاماً لقي حتفه في مركز اعتقال على الحدود الأمريكية. وأكدت المصادر، أن الشرطة الأمريكية اعتقلت المهاجر بعد عبوره الحدود بشكل غير قانوني، واحتجزته في مركز اعتقال، وتوفي أمس الإثنين، إثر أزمة صحية، وفقاً لما ذكرته صحيفة “يو أس توداي” الأمريكية. وبذلك يرتفع عدد المهاجرين المتوفين داخل مراكز…




الشرطة الأمريكية تطلق الغاز المسيل للدموع على مهاجرين مكسيكيين (أرشيف)


قالت مصادر أمريكية، إن مهاجراً مكسيكياً يبلغ من العمر 45 عاماً لقي حتفه في مركز اعتقال على الحدود الأمريكية.

وأكدت المصادر، أن الشرطة الأمريكية اعتقلت المهاجر بعد عبوره الحدود بشكل غير قانوني، واحتجزته في مركز اعتقال، وتوفي أمس الإثنين، إثر أزمة صحية، وفقاً لما ذكرته صحيفة “يو أس توداي” الأمريكية.

وبذلك يرتفع عدد المهاجرين المتوفين داخل مراكز الاعتقال قرب الحدود الأمريكية-المكسيكية إلى 3، بعد وفاة طفلتين في ديمسبر (كانون الأول) الماضي.

وقالت الصحيفة، إن المهاجر اعتقل في الثاني من فبراير (شباط) الجاري من قبل شرطة الحدود في ولاية تكساس الأمريكية، وتم نقله لمركز صحي بطلب منه، إلا أن الأطباء هناك همشوه، ما أدى لتفاقم أزمته الصحية، ونقل بعدها لمركز آخر.

وأكد الأطباء، أن المهاجر كان يعاني من تليف في الكبد، وفشل في وظائف القلب قبل وفاته أمس الإثنين.

إلا أن المتحدث باسم الجمارك وحماية الحدود أندور ميهان، أكد أن السبب الرسمي في الوفاة لا يزال مجهولاً، مثيراً بذلك شكوكاً كبيرة حول تعامل رجال الأمن مع المهاجرين.

وتسببت حالات الوفاة بين المهاجرين الساعين للوصول إلى الولايات المتحدة بإدانة واسعة من قبل منظمات دولية لشرطة الحدود الأمريكية. ما دفع مفوض الجمارك وحماية الحدود كيفين ماكلينان، إلى إصدار توجيهات إلى شرطة الحدود بالإبلاغ عن حالات الوفاة داخل المعتقلات. كما طالب وزير الأمن الداخلي كيرستين نيلسن، بإجراء فحوصات طبية إجبارية للأطفال المحتجزين.

وأتت الإجراءات الأمريكية بعد انتقادات حادة لتعامل شرطة الحدود القاسي مع المحتجزين الأطفال الذين يتم فصلهم عن ذويهم في مراكز خاصة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً