إسرائيل تعتبر “الأوقاف الإسلامية” بالقدس خطراً على سيادتها

إسرائيل تعتبر “الأوقاف الإسلامية” بالقدس خطراً على سيادتها

اعتبرت مصادر عبرية اليوم الثلاثاء أن مجلس الأوقاف والمقدسات الإسلامية في القدس والذي أعلن عن تجديده مطلع شهر فبراير (شباط) الجاري يعتبر انتهاكاً فلسطينيا لاتفاقات أوسلو وخطراً على السيادة الإسرائيلية على المدينة. ونشرت صحيفتا “إسرائيل هيوم” و “هآرتس”، أن قيام الفلسطينيين والأردنيين قاموا بتشكيل مجلس مشترك لإدارة الأماكن المقدسة في القدس، هو خطوة تمهيدية لإحباط خطة السلام …




مسجد قبة الصخرة في القدس (أرشيف)


اعتبرت مصادر عبرية اليوم الثلاثاء أن مجلس الأوقاف والمقدسات الإسلامية في القدس والذي أعلن عن تجديده مطلع شهر فبراير (شباط) الجاري يعتبر انتهاكاً فلسطينيا لاتفاقات أوسلو وخطراً على السيادة الإسرائيلية على المدينة.

ونشرت صحيفتا “إسرائيل هيوم” و “هآرتس”، أن قيام الفلسطينيين والأردنيين قاموا بتشكيل مجلس مشترك لإدارة الأماكن المقدسة في القدس، هو خطوة تمهيدية لإحباط خطة السلام الإقليمية المعروفة باسم صفقة القرن التي ستقوم الإدارة الأمريكية بالإعلان عنها قريباً.

ونقلت عن المؤرخ الإسرائيلي المستشرق يوني بن مناحيم، قوله إن “الخطوة تشكل انتهاكاً لاتفاقات أوسلو وتمس بشكل خطير بالسيادة الإسرائيلية على القدس”.

وشكل المجلس الجديد بناء على تعليمات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وصادقت الحكومة الأردنية على زيادة عدد أعضاء المجلس من 11 عضواً إلى 18 عضواً، بالإضافة إلى ذلك تم وللمرة الأولى في التاريخ إضافة أطراف سياسية مسؤولة من السلطة الفلسطينية وحركة فتح للمجلس المذكور.

وقالت الصحيفتان الإسرائيليتان إن “أحد الشخصيات الفلسطينية التي انضمت للمجلس المشترك هو وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية عدنان الحسيني، كما تم إشراك كل من وزير الصحة الفلسطيني السابق هاني العابدين ووزير الاقتصاد السابق مازن سنقرط، بالإضافة لحاتم عبد القادر المقرب من أبو مازن ومسؤول فتح في القدس ومستشار أبو مازن لشؤون القدس، والدكتور عماد فايق أبو كشك عميد جامعة القدس المقرب من جبريل الرجوب، والمسؤول في فتح الدكتور مهدي عبد الهادي”.

وأعلن مسؤولين فلسطينيين أن الحكومة الإسرائيلية قادرة على منع هذا الحراك، إلا أنها حتى الآن لم تتخذ أي خطوات بشأن المسألة، ومن بين أسباب ذلك منع وقوع أزمة دبلوماسية مع الأردن في الوقت الذي سيتم فيه عرض صفقة القرن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً