محلل سعودي : المعطيات تؤكد اقتراب ساعة الحسم في اليمن

محلل سعودي : المعطيات تؤكد اقتراب ساعة الحسم في اليمن

أفاد دكتور الإعلام والمحلل السياسي السعودي عبد الله العساف، بأن المعطيات على أرض الواقع في اليمن تؤكد دخول العملية السياسية مرحلة الموت السريري في الوقت الذي قدمته فيه الشرعية اليمنية الكثير من التنازلات، لافتاً إلى أن الفترة المقبلة قد تشهد حلاً عسكرياً نوعياً، سيكون لرجال وشيوخ القبائل اليمنية دوراً هاماً في حسمه وتحقيق النتائج الإيجابية التي ستسرع في القضاء…




alt


أفاد دكتور الإعلام والمحلل السياسي السعودي عبد الله العساف، بأن المعطيات على أرض الواقع في اليمن تؤكد دخول العملية السياسية مرحلة الموت السريري في الوقت الذي قدمته فيه الشرعية اليمنية الكثير من التنازلات، لافتاً إلى أن الفترة المقبلة قد تشهد حلاً عسكرياً نوعياً، سيكون لرجال وشيوخ القبائل اليمنية دوراً هاماً في حسمه وتحقيق النتائج الإيجابية التي ستسرع في القضاء ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.

وأكد عبد الله العساف في تصريح خاص ، أن المؤشرات والمعطيات الحالية ومنها اجتماع قائد القوات المشتركة الفريق الركن الأمير فهد بن تركي مع نائب الرئيس اليمني وعدد من القيادات العسكرية، تؤكد اقتراب ساعة الحسم”، لافتاً إلى أن توحيد صف القبائل مع الشرعية اليمنية والبدء بعمليات متزامنة وانتفاضة كبيرة تبدأ من صنعاء مع إسناد من الجيش اليمني والمقاومة اليمنية مع ما يقوم به التحالف من استهداف لمواقع نوعية والعمل على فتح جبهات في صعدة والحديدة وصنعاء سيكون لها أثر كبير في انتهاء سيطرة الحوثين على المناطق اليمينة والقضاء عليه.

حزم عسكري
وقال المحلل السياسي السعودي: “في اعتقادي أنه وبعد اتفاق ستوكهولم وتقديم الشرعية اليمنية الكثير من التنازلات في سبيل تحقيق انفراجه في الأزمة اليمنية، إلى جانب تعنت ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران والمسكوت عن تجاوزاتها أممياً، فيمكننا القول أن العملية السياسية التي كان يعول عليها من قبل البعض انتهت، الأمر الذي يتطلب مزيداً من الحزم للقضاء على الحوثي وأعوانه عسكرياً”.

وأضاف: “المتتبع للوضع اليمني يرى عدم جدية الحوثيين بالعملية السلمية من خلال المماطلة الكبيرة في تطبيق اتفاق السويد، وتنصلها من الاتفاق والتحايل عليه والالتفاف على بنوده بتسليم اتابعها ميناء الحديدة، بعد تقديمهم على أنهم حرس الأمن قبل الانقلاب على الشرعية، وأخرى بترهيب لجنة المراقبين، وغيرها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً