رئيس وزراء بولندا يلغي زيارة لإسرائيل احتجاجاً على تصريحات

رئيس وزراء بولندا يلغي زيارة لإسرائيل احتجاجاً على تصريحات

ألغى رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي زيارة لإسرائيل كانت مقررة الأسبوع المقبل لحضور قمة مجموعة فيسغراد، في أعقاب تصريحات لنظيره الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تشير إلى وجود تواطؤ بولندي خلال المحرقة النازية (الهولوكوست).

ألغى رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي زيارة لإسرائيل كانت مقررة الأسبوع المقبل لحضور قمة مجموعة فيسغراد، في أعقاب تصريحات لنظيره الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تشير إلى وجود تواطؤ بولندي خلال المحرقة النازية (الهولوكوست).

وقالت الناطقة باسم الحكومة البولندية يوانا كوبشينسكا، أمس، إن رئيس الوزراء أبلغ نتانياهو هاتفياً بأن بولندا «ستمثل في هذه القمة بوزير الخارجية».

وتعقد مجموعة فيسغراد (المجر وبولندا وتشيكيا وسلوفياكيا) قمة مع إسرائيل في القدس المحتلة، اليوم وغداً.

وأفادت الناطقة، بأن المحادثة تمت بطلب من نتانياهو. وأضافت، «ذكر السيد مورافيسكي خلال الاتصال أن بولندا تعتبر الحقيقة التاريخية والتضحية التي قدمتها خلال الحرب العالمية الثانية ذات قيمة أساسية». وأعلن مايكل دفوشزيك، المسؤول عن مكتب رئيس الوزراء، «في الأيام الأخيرة كانت هناك تصريحات في الإعلام تتهم بولندا عن غير حق، لذا اتخذ رئيس الوزراء هذا القرار».

في سياق آخر، سلّم بنيامين نتانياهو مهامه كوزير للخارجية إلى وزير المخابرات إسرائيل كاتس متخلياً عن المنصب الذي يتولاه منذ 2015.

وجاء قرار نتانياهو بتعيين كاتس قائماً بأعمال وزير الخارجية بعد أن لجأت جماعة للضغط على القضاء كي يتخلى رئيس الوزراء عن منصب وزير الخارجية.

وقال مسؤولون حكوميون، إن كاتس الذي سيحتفظ بمنصبه وزيراً للمخابرات بالإضافة إلى وزارة النقل سيتقلد منصب وزير الخارجية حتى انتخابات الكنيست في 9 أبريل. وكاتس عضو في حزب «ليكود» اليميني المتطرف الذي يتزعمه نتانياهو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً