تعرف على أبرز قرارت الأوسكار التي أثارت الجدل هذا العام

تعرف على أبرز قرارت الأوسكار التي أثارت الجدل هذا العام

عادة ما يتزامن موعد حفل توزيع الأوسكار، مع النقاش حول الأعمال السينمائية التي حققت نجاحاً جماهيراً لدى عشاق السينما في العالم، إلا أن مجموعة القرارات التي أصدرتها أكاديمية الأوسكار أخيراً، والتي تراجعت عن أغلبها بسبب حالة الجدل التي أثارتها في أوساط هوليوود، كانت محل النقاش والاهتمام الأبرز بين صناع السينما، وذلك قبل أيام من انطلاق…




رئيس أكاديمية الأوسكار جون بيلي (أرشيف)


عادة ما يتزامن موعد حفل توزيع الأوسكار، مع النقاش حول الأعمال السينمائية التي حققت نجاحاً جماهيراً لدى عشاق السينما في العالم، إلا أن مجموعة القرارات التي أصدرتها أكاديمية الأوسكار أخيراً، والتي تراجعت عن أغلبها بسبب حالة الجدل التي أثارتها في أوساط هوليوود، كانت محل النقاش والاهتمام الأبرز بين صناع السينما، وذلك قبل أيام من انطلاق الحفل.

ونورد فيما يلي بعض تلك القرارات التي أعلنتها الأكاديمية وأثارت جدلاً كبيراً:

مقدم الحفل كيفن هارت
بعد إعلان أكاديمية الأوسكار اختيارالنجم الكوميدي كيفن هارت لتقديم الحفل في دورته الحادية والتسعين، انتقد عدد من الكتاب والسينمائيين اختياره، معتبرين أنه ليس الشخص الأمثل لتولي المهمة، لاسيما وأن لديه تاريخ من العنف الأسري، إلى جانب تغريداته السابقة التي أظهرت معادته للمثليين الجنسيين.

قرر النجم كيفن هارت التراجع عن قراره بتقديم حفل الأوسكار موضحاً أنه لا يرغب في أن يكون مصدر تشتيت للآخرين، مضيفاً أنه “يأسف لإيذاء بعض الناس”، لينتهي المطاف بإعلان أكاديمية الأوسكار تقديم الحفل بدون مقدم وهو ما لم يحدث منذ أكثر من ٣ عقود.

الأغاني المرشحة للأوسكار
حملة من الانتقادات رافقت إعلان أكاديمية الأوسكار تقديم أغنيتين فقط من الأغاني المرشحة ضمن قائمة أفضل أغنية فيلم لهذا العام”، وهما “كل النجوم” لكيندريك لمار، و”شالو” لليدي غاغا، رغبة منها في تقليص مدة الحفل لكي لا تتجاوز ٣ ساعات.

ودافعت تلك الانتقادات أكاديمية الأوسكار للتراجع عن قرارها الجديد، معلنة إذاعة جميع الأغاني المرشحة ولكن بتقديم فقرة أفضل “أغنية فيلم” بشكل جديد مختلف عن السابق، من خلال عرض مشاهد من الفيلم المرشح عنه أوسكار أفضل أغنية إلى جانب عزف مقطوعات موسيقية قصيرة من ألحان الأغاني المرشحة للجائزة، في مدة لا تتجاوز 90 ثانية.

جائزة أفضل فيلم شعبي
تراجعت أكاديمية الأوسكار إلغاء تقديم جائزة أفضل فيلم شعبي ضمن فئات جوائز الحفل ال٢٤ للعام الحالي كما كان مخططاً لها، وذلك بعد تصريح الرئيس التنفيذي لأكاديمية الأوسكار، داون هودسون قائلاً: “هناك مجموعة واسعة من ردود الفعل بشأن تقديم الجائزة الجديدة، ونحن ندرك الحاجة إلى مزيد من المناقشة مع أعضائنا”.

وكشفت أكاديمية الأوسكار في وقت سابق من العام الماضي، أن تلك الجائزة من المقرر أن تمنح للفيلم الناجح جماهيرياً، أي الذي حقق إقبالاً جماهيرياً كبيراً، بغض النظر عن رأي النقاد فيه أو تقييمه.

جوائز الفواصل الإعلانية
بعد حملة من الاحتجاجات المعارضة لقرار أكاديمية الأوسكار بتقديم ٤ فئات من جوائز الحفل في الفواصل الإعلانية خلال فترة بث الحفل على الهواء، أعلنت أكاديمية علوم وفنون الصور المتحركة تراجعها عن القرار وتقديم جميع الجوائز البالغ عددها 24 خلال فترة بث الحفل على الهواء مباشرة.

جاء ذلك بعد خطاب مفتوح شارك فيه عدد من أبرز النجوم والمخرجين، منهم جورج كلوني وبراد بيت وروبرت دي نيرو وساندرا بولوك، وذلك تسجيلاً لاعتراضهم على خطط منظمي حفل جوائز الأوسكار بشأن تقديم جوائز التصوير السينمائي والمونتاج أثناء الفقرات الإعلانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً