“غرف افتراضية زرقاء” لعلاج أطفال التوحد من الرهاب

“غرف افتراضية زرقاء” لعلاج أطفال التوحد من الرهاب

طورت جامعة نيوكاسل البريطانية غرفاً افتراضية باسم “Blue Room” لعلاج أطفال التوحد من رهابهم وخوفهم بنسبة 45%، دون حاجة لارتداء نظارات واقية وتأثير يدوم بصفة دائمة. وأوضح الباحثون أن هذه الغرف عبارة عن بيئات آمنة للمرضى تسمح لهم بالانخراط في مواقف ومهام صعبة يخافون منها بالفعل مثل الظلام، أو المصاعد، أو وسائل النقل، أو الدمى، أو البالونات، أو الكلاب، أو…




alt


طورت جامعة نيوكاسل البريطانية غرفاً افتراضية باسم “Blue Room” لعلاج أطفال التوحد من رهابهم وخوفهم بنسبة 45%، دون حاجة لارتداء نظارات واقية وتأثير يدوم بصفة دائمة.

وأوضح الباحثون أن هذه الغرف عبارة عن بيئات آمنة للمرضى تسمح لهم بالانخراط في مواقف ومهام صعبة يخافون منها بالفعل مثل الظلام، أو المصاعد، أو وسائل النقل، أو الدمى، أو البالونات، أو الكلاب، أو المشي داخل الغرف أو المدارس.

وتنتقل المرضى داخل تلك البيئات باستخدام جهاز لوحي و بإشراف مختصين، لمواجهة مخاوفهم من رهاب معين، حسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

ونجحت الغرفة في علاج عدد من الأشخاص من ضمنهم طفل متوحد في الـ 11، يدعى هاري مينوارينغ، كان يخاف الكلاب، وبالفعل بفضل تقنية “Third Eye NeuroTech” تمكن هاري من التغلب على خوفه بصفة دائمة استمرت حتى بعد الانتهاء من فترة العلاج بـ 6 أشهر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً