«آيدكـس».. استثمارات استراتيجية وتنويـع اقتصــادي

«آيدكـس».. استثمارات استراتيجية وتنويـع اقتصــادي

يمر اليوم 25 عاماً على انطلاق أعمال الدورة الأولى لمعرض الدفاع الدولي «آيدكس 2019»، فعلى مدار ربع قرن شكل المعرض واحداً من أبرز سبعة معارض دفاعية على مستوى العالم، وأكبر معارض الدفاع البري والبحري والتخصصات العسكرية المختلفة في المنطقة ما منحه مزيداً من التألق. وتعد الدورة الجديدة هي الأضخم والأكبر في تاريخ المعرض، كما أكد…

يمر اليوم 25 عاماً على انطلاق أعمال الدورة الأولى لمعرض الدفاع الدولي «آيدكس 2019»، فعلى مدار ربع قرن شكل المعرض واحداً من أبرز سبعة معارض دفاعية على مستوى العالم، وأكبر معارض الدفاع البري والبحري والتخصصات العسكرية المختلفة في المنطقة ما منحه مزيداً من التألق. وتعد الدورة الجديدة هي الأضخم والأكبر في تاريخ المعرض، كما أكد اللواء الركن الطيار فارس خلف المزروعي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض.

ويشارك في المعرض أول مرة 33 جناحاً دولياً أبرزها ستة أجنحة كبرى وهي الجناح الإماراتي، يليه الجناح الأمريكي، ثم الألماني في الترتيب الثالث، ثم الإيطالي والفرنسي والسعودي.

وخلال 25 عاماً تضاعفت أعداد الشركات العارضة والمشاركة في المعرض عدة مرات، وتصل نسبة الزيادة في عدد الشركات خلال دورات «آيدكس» إلى نحو 424% أي أكثر من 4 أضعاف، حيث بلغ عدد الشركات في الدورة الأولى 250 شركة بينما يبلغ عددها في الدورة الحالية 1310 شركات، كما ارتفع عدد الدول المشاركة من 36 دولة إلى 62 دولة بنسبة زيادة 82%.

alt

مكانة كبيرة

ويرسخ المعرض النجاح الكبير الذي حققته أبوظبي على مدار ربع قرن في صناعة المعارض على المستوى العالمي، وخاصة في ظل نجاحها في إقامة الاستثمارات الاستراتيجية في مجالات التصنيع الدفاعي والتكنولوجيا المتطورة، وذلك بما ينسجم وسعيها نحو تنويع اقتصادها وفقاً لرؤية أبوظبي 2030، والتي تحرص من خلالها على تطوير اقتصاد متنوع ومستدام وتنافسي على مستوى العالم.

ويعد معرض «آيدكس» واحداً من أكبر سبع معارض عسكرية في العالم، ويتميز بأنه الوحيد من نوعه من ناحية تنوع معروضاته الجوية والبحرية والبرية، وتشمل المعارض السبعة معرض «آيدكس»، و«سوفكس» لمعدات قوات العمليات الخاصة والأمن القومي بالأردن، و«الدفاع الجوي والصناعات الفضائية» بجنوب أفريقيا، و«يوروساتوري» للصناعات العسكرية بباريس، و«لوبورجيه للصناعات الجوية والفضائية العسكرية والمدنية» بفرنسا، و«ديف إكسبو» في الهند، و«MSPO» في بولندا. لكن «آيدكس» يتميز بأنه الوحيد من ناحية تنوع معروضاته الجوية والبحرية والبرية.

قدرات

ويؤكد اللواء الركن الطيار إسحاق البلوشي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي «آيدكس ونافدكس 2019»، أن تنظيم المعرضين ومؤتمر الدفاع الدولي المصاحب لهما يأتي في ظل ظروف ومتغيرات دولية وجيوسياسية معقدة فرضتها التحديات الجديدة الناجمة عن الثورة الصناعية الرابعة والتطور التكنولوجي والتقني الهائل الذي شهده العالم، الأمر الذي دفع صناع القرار لإعادة النظر في الاستراتيجيات الدفاعية التقليدية وتطوير جيل جديد من الاستراتيجيات الأمنية والدفاعية القادرة على مجابهة التحديات.

معالم ومميزات

وطوال 25 عاماً كان لكل دورة من دورات آيدكس معالمها ومميزاتها وخصائصها، سواء من ناحية عدد المشاركين، أو نوعية المعدات والأسلحة المشاركة، أو مساحات العرض، كما شكل آيدكس فرصة كبيرة لقواتنا المسلحة لإبرام صفقات ضخمة لتطوير وتنويع أسلحتها، وبلغت القيمة التقديرية للصفقات على مدار الدورات الأربع عشرة أكثر من 166 مليار درهم.

الدورة الأولى

وافتتح صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يوم 14 فبراير 1993 الدورة الأولى لمعرض الدفاع الدولي آيدكس بمشاركة 350 شركة من 34 دولة عرضت أحدث منتجاتها من الأسلحة الدفاعية وبحضور 29 وفداً رسمياً ومن بينهم عدد كبير من وزراء الدفاع والشخصيات العسكرية.

وشهدت هذه الدورة إقبالاً كبيراً من قبل الوفود العسكرية المتخصصة من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والأجنبية التي حرصت على الاطلاع على أحدث المعدات الحربية الدفاعية البرية والبحرية والتكنولوجيا العسكرية المتطورة.

الدورة الثانية

وافتتح صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يوم 19 مارس 1995 الدورة الثانية للمعرض وشارك في حفل الافتتاح وزراء دفاع وقادة عسكريون من 55 دولة من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى 1000 مشارك من 60 دولة ووفود عسكرية من مجلس التعاون الخليجي، وارتفع عدد الشركات والمؤسسات العسكرية المشاركة في الدورة الثانية للمعرض إلى 556 شركة من 43 دولة.

الدورة الثالثة

وانعقدت الدورة الثالثة للمعرض لأول مرة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض الجديد خلال الفترة من 16 إلى 20 مارس 1997 وتميزت بتشريف المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بزيارة لفعاليات المعرض، حيث قام رحمه الله بجولة شاملة في أقسام المعرض وأجنحة الدول المشاركة اطلع خلالها على ما تحتويه من أحدث الأسلحة والمعدات العسكرية.

الدورة الرابعة

وتفوقت الدورة الرابعة عن الدورات السابقة في جميع النواحي الفنية والإدارية والتنظيمية من حيث الحشد الكبير من العلماء المختصين والعروض لأحدث تقنيات العصر في صناعة أسلحة ومعدات الدفاع البري والبحري، وشارك في هذه الدورة 862 شركة عالمية متخصصة في إنتاج الأسلحة ومعدات الدفاع من 43 دولة فى العالم.

الدورة الخامسة

وجاء تنظيم الدورة الخامسة عام 2001 خلال الفترة من 18 إلى 22 مارس بمركز أبوظبي للمعارض الدولية لتؤكد التفوق الذي تحظى به سلسلة معارض آيدكس والمكانة الرفيعة التي تحتلها دولة الإمارات على الساحة العالمية، وشاركت فيها 860 شركة من حوالي 50 دولة عربية وأجنبية.

الدورة السادسة

وشاركت في الدورة السادسة عام 2003 نحو 732 شركة ومؤسسة وطنية وعالمية من 46 دولة، وبلغت قيمة الصفقات التي أبرمتها القوات المسلحة الإماراتية مع عدد من الشركات العالمية والوطنية أكثر من مليار و69 مليون درهم.

الدورة السابعة

وشهدت الدورة السابعة عام 2005 عروضاً عسكرية متميزة للسفن البحرية في ميناء زايد والقوارب السريعة في القناة الاصطناعية بالقرب من المعرض، بالإضافة إلى عروض برية للمركبات وعروض الرماية من أسلحة المدفعية والصواريخ الموجهة من طائرات الهليوكوبتر بمشاركة العديد من الشركات العالمية المصنعة للأسلحة. وجرت العروض الحية بموقع المعرض والقناة الاصطناعية لمركز المعارض الدولية وميناء زايد البحري وميدان المقاطرة بأبوظبي.

الدورة الثامنة

وافتتح صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الدورة الثامنة لمعرض آيدكس 2007 في مركز أبوظبي الوطني الجديد للمعارض، وقام سموه بافتتاح المرحلة الأولى للمركز ضمن مجمع المعارض الدولي الذي يتمتع بأحدث التقنيات والإمكانات. وشارك في المعرض 862 عارضاً من 51 دولة في 33 جناحاً، إضافة إلى 143 وفداً رسمياً.

الدورة التاسعة

وأقيمت فعاليات الدورة التاسعة للمعرض خلال الفترة من 22 إلى 26 فبراير 2009 بمشاركة 897 شركة متخصصة من 50 دولة بالإضافة إلى أكثر من 150 وفداً رسمياً، واستقطب المعرض أكثر من 50 ألف زائر متخصص ومن بينهم قادة الدفاع ومسؤولون حكوميون من مختلف دول العالم.

واحتل آيدكس – أحد أكبر معارض الدفاع في العالم – جميع المساحات الداخلية في مركز أبوظبي الوطني للمعارض إضافة إلى المساحات الخارجية الواسعة، وبلغت مساحة المعرض الإجمالية 108 آلاف متر مربع، كما تم إنشاء ساحة العروض أمام المنصة الكبرى في المركز لتمكين الآليات العسكرية من عرض قدراتها في تخطي عدد من العوائق والتضاريس الصعبة.

الدورة العاشرة

وشارك في الدورة العاشرة عام 2011 نحو 66 وزير دفاع و64 رئيس أركان ومن كبار القادة العسكريين من مختلف دول العالم وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة. وكشفت اللجنة المنظمة للمعرض، الذي انعقد خلال الفترة بين 20 و24 من فبراير 2011 عن مشاركة 1060 عارضاً من 53 دولة، بزيادة قدرها 18.2% مقارنة بدورة 2009.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً