«الهلال الأحمر الإماراتي» تسيّر قافلة إغاثة إلى أهالي أحور في أبين

«الهلال الأحمر الإماراتي» تسيّر قافلة إغاثة إلى أهالي أحور في أبين

سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة تحمل مساعدات غذائية إلى سكان مديرية أحور بمحافظة أبين، وذلك استمراراً للمساعدات الإنسانية، التي تقدمها دولة الإمارات إلى أهالي المناطق المحررة في اليمن، فيما افتتحت مشروع مرسى الرويس للصيد والإنزال السمكي في مديرية المخا بالساحل الغربي لليمن، بعد انتهائها من بنائه وتجهيزه.

سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة تحمل مساعدات غذائية إلى سكان مديرية أحور بمحافظة أبين، وذلك استمراراً للمساعدات الإنسانية، التي تقدمها دولة الإمارات إلى أهالي المناطق المحررة في اليمن، فيما افتتحت مشروع مرسى الرويس للصيد والإنزال السمكي في مديرية المخا بالساحل الغربي لليمن، بعد انتهائها من بنائه وتجهيزه.

وأعرب عوض أبو بكر السعيدي رئيس لجنة التخطيط بمديرية أحور عن شكره وتقديره للجهود التي يقدمها فريق الهلال الأحمر الإماراتي لإيصال المساعدات إلى الشعب اليمني في كافة المحافظات، مشيراً إلى أن هذه المساعدات الإغاثية المقدمة لأبناء المديرية ليست الأولى فقد تم إرسال العديد من القوافل الإغاثية إلى المديرية ووصل خيرها إلى سكان المديرية والقرى المجاورة لها.

مساعدات

من جانبه قال خالد إبراهيم منسق المنظمات الإغاثية بمحافظة أبين: إن دولة الإمارات تقدم الكثير من المساعدات للشعب اليمني في كافة الجوانب كالمشاريع والقوافل الإغاثية عبر ذراعها الإنسانية الهلال الأحمر الذي وصل إلى جبال وسهول وسواحل محافظة أبين حاملاً راية الخير والعطاء لأبناء تلك المناطق.

وتعد مديرية أحور من المديريات النائية التي حرمت من الخدمات الأساسية منذ عقود، وذلك بسبب انتشار الجماعات الإرهابية وغياب الأجهزة الأمنية بالسنوات الماضية، حيث تنعم المديرية حالياً بالأمن والاستقرار، وذلك نتيجة للجهود التي تبذلها قوات الحزام الأمني بدعم سخي من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

افتتاح

إلى ذلك، افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع مرسى الرويس للصيد والإنزال السمكي في مديرية المخا بالساحل الغربي لليمن بعد انتهائها من بنائه وتجهيزه.

وأوضح ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي أن افتتاح المشروع في عام التسامح يأتي تتويجاً لجهود «الهيئة» في استكمال تطبيع الأوضاع في مدن وقرى ومناطق الساحل الغربي، وضمن جملة من مشاريع الصيد والإنزال السمكي التي تنفذها على امتداد الساحل، بهدف إنعاش قطاع الصيد البحري وتحسين مستوى معيشة ودخل الصيادين وأفراد أسرهم وكافة العاملين في تسويق وبيع وتصدير الأسماك.

من جانبه قال سلطان عبدالله محمود مدير عام مديرية المخا إن المشاريع التي تنفذها «الهيئة» في القطاع السمكي بالساحل الغربي مزودة بالطاقة الشمسية، ومعدات صيد متطورة، حيث مكنت الصيادين من العودة لمزاولة الصيد.

تثمين

بدوره ثمن عبد الكريم عائض كبير قرية الرويس الدعم الذي تقدمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لأهالي «الرويس» مشيراً إلى أن «الهيئة» قدمت في «عام زايد 2018»، منظومة طاقة شمسية متكاملة للمنطقة استفادت منها 600 أسرة وفي «عام التسامح 2019» قامت الهيئة بإنشاء وتجهيز مشروع مرسى الرويس للصيد والإنزال السمكي، الذي سيعود بالخير لأهالي المنطقة.

من جانبهم أعرب الصيادون في «المخا» عن سعادتهم بافتتاح مشروع مرسى الرويس للصيد والإنزال السمكي، الذي سيسهم في إعادة نشاط الصيد وتطويره.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً