إنجاز توسعة وتطوير قسم الطب النووي بمستشفى الفجيرة

إنجاز توسعة وتطوير قسم الطب النووي بمستشفى الفجيرة

أنجزت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مشروع تطوير وتوسعة قسم الطب النووي بمستشفى الفجيرة في 4 أشهر، شملت أعمال المشروع تحديث المبنى وتوسعته ورفده بالأجهزة والمعدات الحديثة وجميع متطلبات السلامة طبقاً لمعايير الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.وأكد احمد عبيد الخديم مدير مستشفى الفجيرة أن المشروع تم إنجازه بكفاءة عالية وطبقاً للمعايير المعتمدة عالمياً بميزانية إجمالية بلغت مليوني درهم ليتسنى …

emaratyah

أنجزت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مشروع تطوير وتوسعة قسم الطب النووي بمستشفى الفجيرة في 4 أشهر، شملت أعمال المشروع تحديث المبنى وتوسعته ورفده بالأجهزة والمعدات الحديثة وجميع متطلبات السلامة طبقاً لمعايير الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.
وأكد احمد عبيد الخديم مدير مستشفى الفجيرة أن المشروع تم إنجازه بكفاءة عالية وطبقاً للمعايير المعتمدة عالمياً بميزانية إجمالية بلغت مليوني درهم ليتسنى للقسم تقديم خدمات صحية عالية الجودة، مشيراً إلى أن القسم يعد إضافة نوعية لمستشفى الفجيرة باعتباره مرجعاً لمشافي الساحل الشرقي، معرباً عن شكره لوزارة الصحة ووقاية المجتمع على دعمها وتنفيذها المشروع ورفد القسم بجهاز حديث، مشيراً إلى أن إدارته تتطلع لتزويد القسم بجهاز حديث آخر حتى يتمكن من تلبية احتياجات المرضى وتقديم خدماته التشخيصية والعلاجية بالشكل المنشود.
وقال إن أعمال الصيانة الشاملة والتوسعة تضمنت تطوير مختبر تحضير المواد المشعة وفق معايير الوقاية من الإشعاع العالمية والمحلية،حيث شملت تغليف المختبر بالرصاص لامتصاص الأشعة ومنعها من الانتشار، ورفده بأجهزة متطورة ذات تقنية عالية الجودة، مثل جهاز قياس المواد المشعة وجهاز كاشف الإشعاع وجهاز فيوم هود لتحضير المواد المشعة إلى جانب حاويتين الأولى لتخزين المواد المشعة، والأخرى لنفايات المواد المشعة التي تضمحل، كما شمل التطوير استحداث استراحة للمرضى المحقونين بالمواد المشعة، بالإضافة إلى تغليف غرفة جهاز الغاما كاميرا بالرصاص، فضلاً عن إنشاء مكاتب جديدة وأعمال الديكور بجميع مناحي القسم.
بدورها أوضحت الدكتورة أسماء سعيد خماس رئيس قسم الطب النووي بمستشفى الفجيرة أن القسم تمكن من التعامل مع 330 حالة تشخيصية وعلاجية العام الماضي على الرغم من أعمال المشروع الإنشائية لمراجعين من إمارة الفجيرة ورأس الخيمة وعجمان والشارقة، مشيرة إلى أن 60 في المئة من مراجعي القسم العام الماضي مرضى من مدن ومناطق الساحل الشرقي و40 في المئة من المشافي الأخرى، مؤكدة أن 150 من الحالات التي تعامل معها القسم كانت علاجية خاصة بالغدة الدرقية ونشاطها فيما مثل العدد الآخر حالات تشخيصية مثل فحوص عضلة القلب والشرايين والعظام والكلى والرئتين والغدة الدرقية والجهاز الهضمي وأمراض الأطفال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً