الإفراج عن 215 متهماً بقضية “فض اعتصام رابعة”

الإفراج عن 215 متهماً بقضية “فض اعتصام رابعة”

بدأت الداخلية المصرية، إجراءات الإفراج عن 215 متهماً بينهم، المصور الصحفي محمود أبوزيد الشهير بـ”شوكان”، وترحيلهم من محبسهم إلى قسم الخليفة، تمهيداً للإفراج عنهم، عقب قضائهم فترة عقوبة السجن 5 سنوات المقضي بها في قضية فض اعتصام رابعة. وأشار عضو هيئة الدفاع في القضية، المحامي خالد المصري، أنه سيتم، الإفراج عن المتهمين، وذلك بعد انتهاء مدة الحبس …




أرشيفية


بدأت الداخلية المصرية، إجراءات الإفراج عن 215 متهماً بينهم، المصور الصحفي محمود أبوزيد الشهير بـ”شوكان”، وترحيلهم من محبسهم إلى قسم الخليفة، تمهيداً للإفراج عنهم، عقب قضائهم فترة عقوبة السجن 5 سنوات المقضي بها في قضية فض اعتصام رابعة.

وأشار عضو هيئة الدفاع في القضية، المحامي خالد المصري، أنه سيتم، الإفراج عن المتهمين، وذلك بعد انتهاء مدة الحبس القانونية في القضية بالنسبة للمتهمين الذين قضت المحكمة عليهم بالسجن لمدة خمس سنوات.

ومن المقرر خلال الساعات المقبلة أن يتم ترحيل كل متهم من قسم ترحيلات الخليفة إلى قسم الشرطة التابع له، لإنهاء إجراءات إخلاء سبيلهم.

ويواجه المتهمون عقب خروهم من السجن 3 عقوبات تبعية أخرى موقعة عليهم من محكمة الجنايات، وهي: “حرمانهم من إدارة أموالهم وأملاكهم، وعزل من يعمل منهم من وظيفته الحكومية، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات مقبلة”.

كانت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، قضت في 8 سبتمبر(أيلول) 2018، بإعدام75 متهما، بينهم عصام العريان، ومحمد البلتاجي وعاصم عبد الماجد، وصفوت حجازى، والمؤبد لـ47 متهما، والسجن المشدد 15 سنة لـ374 متهما، والسجن المشدد 10 سنوات لأسامة نجل محمد مرسي، والسجن 10 سنوات لـ22 متهما، والسجن المشدد 5 سنوات لـ215 متهما منهم الصحفي محمود شوكان، وانقضاء الدعوى بالوفاة لـ5 متهمين.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين السابقين اتهامات تدبير تجمهر مكون من أكثر من 5 أشخاص بمحيط ميدان رابعة العدوية، من شأنه أن يجعل السلم والأمن العام في خطر، الغرض منه الترويع والتخويف وإلقاء الرعب بين الناس وتعريض حياتهم وحرياتهم وأمنهم للخطر وارتكاب جرائم الاعتداء على أشخاص وأموال من يرتاد محيط تجمهرهم أو يخترقه من المعارضين لانتمائهم السياسى وأفكارهم ومعتقداتهم.

ونسبت للمتهمين مقاومة رجال الشرطة المكلفين بفض تجمهرهم والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والتخريب والاتلاف العمدي للمباني والأملاك العامة واحتلالها بالقوة وقطع الطرق وتعمد تعطيل سير وسائل النقل البرية وتعريض سلامتها للخطر، وتقييد حركة المواطنين وحرمانهم من حرية النقل والتأثير على السلطات العامة فى أعمالها بهدف مناهضة ثورة 30 يونيو وتغيير خارطة الطريق التي أجمع الشعب المصري عليها وقلب وتغيير النظم الأساسية للدولة وقلب نظام الحكومة المقررة لعودة الرئيس المعزول.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً