رئيس جامعة الأزهر الأسبق: حماية إفريقيا من الفكر المتطرف جزء من رسالة الأزهر

رئيس جامعة الأزهر الأسبق: حماية إفريقيا من الفكر المتطرف جزء من رسالة الأزهر

أكد رئيس جامعة الأزهر الأسبق، الدكتور إبراهيم الهدهد، أن القارة الإفريقية وتحديداً دول القلب منها في نيجيريا والكاميرون وغيرها يواجهون عدة تحديات تتعلق بالإرهاب والتطرف. وأشار الهدهد ، إلى أن ذلك يأتي نتيجة عوامل متعددة من بينها الظروف الاقتصادية التي تجعل من هؤلاء معرضين للإغراءات المادية من قبل التنظيمات التكفيرية المسلحة مثل بينها داعش وبوكو…




أرشيفية


أكد رئيس جامعة الأزهر الأسبق، الدكتور إبراهيم الهدهد، أن القارة الإفريقية وتحديداً دول القلب منها في نيجيريا والكاميرون وغيرها يواجهون عدة تحديات تتعلق بالإرهاب والتطرف.

وأشار الهدهد ، إلى أن ذلك يأتي نتيجة عوامل متعددة من بينها الظروف الاقتصادية التي تجعل من هؤلاء معرضين للإغراءات المادية من قبل التنظيمات التكفيرية المسلحة مثل بينها داعش وبوكو حرام وغيرها.

وأوضح الهدهد، أن الأزهر من خلال القوافل والندوات وتدريب الأئمة والقائمين علي عملية التوعية والوعظ بتلك البلاد وما يقدمه من مساعدات يهدف إلى بيان مدى سماحة الدين الإسلامي وعدم اتساقه مع دعوات العنف وسفك الدماء واستباحة الأعراض وغيرها من الدعوات الباطلة التي تستهدف تشويه الدين الإسلامي الحنيف.

وأضاف الهدهد، أن منظمة خريجي الأزهر تعمل على إعداد كوادر من شأنها أن تكون حائط صد في مواجهة الأفكار المتطرفة، والتي يعول عليهم الأزهر الشريف ودورها المهم في نشر قيم التسامح والتعايش ونشر الفكر الأزهري المعتدل، بما يحملوه من منهج الوسطية والاعتدال وقبول الآخر.

وشدد الدكتور الهدهد، على أن حماية أبناء القارة الإفريقية من الفكر المنحرف بصفة خاصة جزء من رسالة الأزهر باعتبارها كيان يرتبط به الدولة المصرية، إلى جانب هذا فإن عمليات التدريب على مواجهة التنظيمات الإرهابية ورصد تحركاتها وتفنيد شبهها، وتحصين العقول من تلك الأفكار رسالة سامية لا يتردد الأزهر في العمل بها وحملها إلى العالم، باعتباره التحدي الأكبر في مستقبل القارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً