فتح لن تحضر أي اجتماع مع حركة الجهاد

فتح لن تحضر أي اجتماع مع حركة الجهاد

كشف عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، عن قرار أصدره الرئيس محمود عباس يتعلق بالعلاقة مع حركة الجهاد الإسلامي. وقال الأحمد، لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، إن “حركته لن تجلس بعد اليوم في أي اجتماع تحضره حركة الجهاد الإسلامي وذلك بقرار من الرئيس عباس اتخذه قبل يومين”. وأوضح الأحمد، أن ذلك يأتي…




الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أرشيف)


كشف عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، عن قرار أصدره الرئيس محمود عباس يتعلق بالعلاقة مع حركة الجهاد الإسلامي.

وقال الأحمد، لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، إن “حركته لن تجلس بعد اليوم في أي اجتماع تحضره حركة الجهاد الإسلامي وذلك بقرار من الرئيس عباس اتخذه قبل يومين”.

وأوضح الأحمد، أن ذلك يأتي بعد أن استمع الرئيس عباس لوفد حركته عقب عودته من لقاء موسكو الأخير، مضيفاً: “الذي لا يعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية، لن نجلس معه، لكن لو تراجعوا عن موقفهم الخاطئ، فإن صدورنا مفتوحة لاحتضانهم مجدداً”.

وأشار الأحمد، إلى أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي رفضتا التوقيع على أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي الوحيد، وعلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس وحق العودة.

وتابع: “قلنا لحماس والجهاد ديننا وقدسنا ومقدساتنا هي منظمة التحرير لأنها هي التي تحمي القدس وحقوق شعبنا، وخضنا معارك وقدمنا شهداء وجرحى من أجل انتزاع هذا الأمر ولا يمكن أن نعود للخلف”.

وحسب الأحمد، فإن الجهاد الإسلامي قادت عملية رفض التوقيع على البيان بالتنسيق مع حماس، متابعاً “الجهاد ترفض مبدأ حق العودة، وفسرت ذلك بجهل غير معهود بأن ذلك يمثل اعترافاً بإسرائيل وفق قرار الأمم المتحدة 194”.

ونوه الأحمد، إلى أن الحركتين لا تريدان الانضمام لمنظمة التحرير، مشدداً على ضرورة تعزيز وحدة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

واستنكر الأحمد، موقف الجبهة الشعبية، لافتاً إلى أنها أرسلت رسالة أمس للخارجية الروسية وسفارة فلسطين هناك، بامتناعها عن التوقيع؛ “بحجة أنها لا تترك حماس والجهاد منفردين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً