اناقة

هذه العادات تخلص بشرتك من التجاعيد .. تعرفي عليها الآن معنا! 

هذه العادات تخلص بشرتك من التجاعيد .. تعرفي عليها الآن معنا! 

يعد بروز التجاعيد وعلامات الشيخوخة كابوسا مؤرقا بالنسبة إلى المرأة، إذ دائما ما تحلم هذه الأخيرة بالحصول على بشرة نضرة ومفعمة بروح الشباب على الدوام، حلما يبدو صعب المنال بالنسبة إلى الغالبية من بنات حواء. وذلك نتيجةً للكثير من الأسباب، لعل أبرزها التقدم في السن، والتعرض المستمر إلى الكثير من العوامل البيئية والطبيعية الضارة كالأوساخ …

يعد بروز التجاعيد وعلامات الشيخوخة كابوسا مؤرقا بالنسبة إلى المرأة، إذ دائما ما تحلم هذه الأخيرة بالحصول على بشرة نضرة ومفعمة بروح الشباب على الدوام، حلما يبدو صعب المنال بالنسبة إلى الغالبية من بنات حواء. وذلك نتيجةً للكثير من الأسباب، لعل أبرزها التقدم في السن، والتعرض المستمر إلى الكثير من العوامل البيئية والطبيعية الضارة كالأوساخ والأتربة ودرجات الحرارة المرتفعة. بالإضافة أيضا إلى تزايد الضغوطات النفسية نتيجة تسارع نسق الحياة اليومي وكثرة الالتزامات والمشاغل.

وعلى الرغم من كل تلك العراقيل، فإن العديد من السيدات يفضلن دائما عدم القطع مع الأمل ويسعين بكامل جهودهن إلى التخلص من إزعاجهن ذاك عبر الاعتماد خاصةً على كريمات مكافحة الشيخوخة وإزالة التجاعيد والخطوط الدقيقة.

مستحضرات أكد جل الخبراء على عدم قدرتها على تحقيق الضمان الكافي للتخلص من علامات التقدم في السن. ولا تعد عمليات البوتوكس أفضل من غيرها في هذا الشأن؛ حيث أن نتائجها غالبا ما تكون وخيمةً على المدى الطويل، كما أن تكلفتها مرهقة للغاية.

فما العمل إذا لضمان الحصول على بشرة مشرقة ودائمة التجدد؟ سؤال تجدين الإجابة الوافية عنه في ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال عزيزتي، والذي جئنا لك فيه بمجموعة من العادات اليومية التي ستضمن لك الشباب الدائم لبشرتك. تابعينا إذا!

5 عادات يومية تضمن لبشرتك الشباب الدائم وتخلصك من التجاعيد داومي عليها!

العادة الأولى : النوم بالشكل الكافي

alt

كشفت الدراسات العلمية أن عدم الحصول على قسط من الراحة والنوم الكافي بشكل مستمر من شأنه أن يكون سببا مباشرا لتعرض البشرة إلى مشكلات التجاعيد وعلامات التقدم في السن، ومن أجل ذلك ندعوك إلى الانتباه جيدا إلى هذا الجانب عزيزتي، وذلك عبر الحرص على الذهاب إلى السرير باكرا خلال الليل حتى تحصلي على الساعات الكافية من النوم التي يحتاج إليها جسمك.

افعلي ذلك حتى وإن كنت ملزمةً بالعديد من المشاغل والمسؤوليات العائلية، وإلا فإن بشرتك ستفقد نضارتها وبريقها سريعا.

العادة الثانية : المواظبة على ممارسة الرياضة

alt

تعتبر المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية من العادات الحميدة التي يتوجب عليك المحافظة عليها والتمسك بها عزيزتي، ليس فقط بفضل ما تتسم به تلك التمارين من مزايا لا تحصى على صحة الجسم وسلامته، بل أيضا لما لها من دور فعال في شد البشرة وعلاج التجاعبد ومنحها المرونة والنضارة التي تحتاج إليها؛ حيث أنها تعمل على تخليصها من السموم التي تحتويها، كما وتساعدتها على حرق مختلف الدهون المخزنة أسفلها والتخلص منها بشكل نهائي.

3. العادة الثالثة : المواظبة على تناول كميات هامة من المياه يوميا

alt

لا تغفلي مطلقا على منح نفسك كميات المياه التي تحتاجين إليها خلال اليوم (لترين على الأقل)، حتى وإن كنت لا تشعرين بالعطش (خاصةً خلال فصل الشتاء)؛ فبالإضافة إلى كل تلك المزايا التي يتسم بها هذا المشروب السحري في تنقية الجسم من الداخل والتصدي إلى مشكلات السمنة وزيادة الوزن (ذلك أنه يعزز من الشعور بالشبع ويساهم في القضاء على الدهون)، فإنه يساعد أيضا على ترطيب البشرة بشكل جيد وعلى تنظيفها من الداخل، وهو ما يعمل على حمايتها من السموم التي تهدد شبابها ونضارتها ويقيها أيضا من مشكلات التمدد وبروز التجاعيد.

4. العادة الرابعة : التوقي من أشعة الشمس

alt

تذكري دائما سيدتي أن الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس هي أكبر عدو يمكن أن تواجهه بشرتك، وذلك لما تتسبب فيه لهذه الأخيرة من جفاف وتلف وبروز واضح للتجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة. وحتى تكوني في منأى عن جميع هذه المشكلات، فإننا ندعوك عزيزتي إلى الحرص على توخي جانب الوقاية التام، وذلك عبر تجنب الخروج إلى الشوارع خلال النهار، وخاصةً في أوقات الظهيرة حيث تشهد درجات الحرارة ارتفاعاتها القياسية خلال اليوم. أما إذا كنت مضطرةً إلى المغادرة في تلك الأوقات، فاحرصي دائما عزيزتي على ارتداء قبعتك ونظاراتك الشمسية، ولا تنسي أيضا استخدام كريمات الحماية من الشمس حتى تتجنبي تأثيرها الخطير على بشرتك (إذا طال غيابك خارجا، فقومي بتجديد عمل الكريم كل ساعتين).
5. العادة الخامسة : الابتعاد عن التوتر

alt

من الأمور الأخرى التي تعجل من شيخوخة البشرة ومن مواجهتها لعلامات التقدم في السن هي التعرض المستمر إلى التقلقات والضغوطات النفسية الحادة؛ حيث كشفت إحدى الدراسات العلمية، التي وقع إجراؤها في واحدة من الجامعات الألمانية وتم نشرها في الموقع الألماني الشهير”جيزوندهايت”، بأن التوترات العصبية تدفع الجسم عادةً إلى إفراز كميات هامة من هرمون الكورتيزول الذي يؤثر بشكل مباشر على مستويات ضغط الدم والسكري، بالإضافة إلى صحة وسلامة البشرة أيضا؛ حيث يلعب هذا الهرمون دورا بارزا في إصابة الجلد بالشيخوخة والعجز. احرصي إذا عزيزتي على تجنيب نفسك قدر الإمكان كل ما من شأنه أن يصيبك بالتوتر والقلق، وامنحي ذاتك جميع الفرص للحصول على الراحة النفسية اللازمة، سواء كان ذلك عبر الخروج في نزهة بين أحضان الطبيعة، أو السفر وتغيير الجو، أو أيضا من خلال ممارسة اليوغا وعمل المساجات اللازمة لإزالة التشنجات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً