هل تحتاج إلى فحص هرمون الغدة الدرقية؟

هل تحتاج إلى فحص هرمون الغدة الدرقية؟

لا يزيد حجم الغدة الدرقية عن بوصتين، لكن تأثيرها كبير على صحة الإنسان، فالهرمون الذي تفرزه يحتاجه كل عضو وجزء من الجسم ليقوم بتحويل الغذاء إلى طاقة. وبالتالي يساعد هرمون الغدة الدرقية على ضبط حرارة الجسم، وسرعة دقات القلب، كما يؤثر أيضاً على وظائف الدماغ. هذه الأعراض تتطلّب فحص الغدة الدرقية: الدوّار، والتعب، واكتساب الوزن،…




60 بالمائة من المصابين لا ينتبهون إلى الأعراض مبكراً (أرشيفية)


لا يزيد حجم الغدة الدرقية عن بوصتين، لكن تأثيرها كبير على صحة الإنسان، فالهرمون الذي تفرزه يحتاجه كل عضو وجزء من الجسم ليقوم بتحويل الغذاء إلى طاقة. وبالتالي يساعد هرمون الغدة الدرقية على ضبط حرارة الجسم، وسرعة دقات القلب، كما يؤثر أيضاً على وظائف الدماغ.

هذه الأعراض تتطلّب فحص الغدة الدرقية: الدوّار، والتعب، واكتساب الوزن، وبروده اليدين، وجفاف البشرة

وعندما يقل إنتاج هرمون الغدة الدرقية يتباطأ الجسم، وتحدث مجموعة من الأعراض عليك الانصات لها، لأنها تتطلّب إجراء فحص الغدة الدرقية، وهي: الدوار، والتعب، واكتساب الوزن، وبروده اليدين، وجفاف البشرة.

وقد يعتقد الإنسان في البداية أن هذه الأعراض نتيجة سوء التغذية، بل إنها أعراض شائعة لدى كثير من النساء بعد الـ 60، لذلك قد يلتبس الأمر حتى على بعض الأطباء فلا يتم فحص الغدة الدرقية.

لذلك، تحث توصيات جامعة هارفارد على إجراء فحص هرمون الغدة الدرقية للنساء اللاتي تشتكين من هذه الأعراض أو بعضها بغض النظر عن السن.

وتشير التقارير الطبية إلى أن المرأة عرضة لمشاكل الغدة الدرقية أكثر من الرجل بمعدل يتراوح بين 5 إلى 8 مرات. وأن امرأة من بين كل 8 نساء حول العالم تصاب بمشكلة في الغدة الدرقية مرة واحدة في حياتها.

لكن الأخطر أن 60 بالمائة ممن لديهم أعراض الغدة الدرقية لا ينتبهون إليها في البداية، ويتأخّر تشخيص الحالة حتى إجراء فحص الدم الخاص بهرمون هذه الغدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً