الجبير: «وارسو» خطوة مهمة في تصدي العالم لسياسات إيران

الجبير: «وارسو» خطوة مهمة في تصدي العالم لسياسات إيران

Ⅶوارسو، واشنطن – وكالات أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير أن مؤتمر وارسو خطوة مهمة في تصدي العالم لسياسات إيران العدوانية، وأن العقوبات أثرت على إيران.

Ⅶوارسو، واشنطن – وكالات

أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير أن مؤتمر وارسو خطوة مهمة في تصدي العالم لسياسات إيران العدوانية، وأن العقوبات أثرت على إيران.

ونقلت «سكاي نيوز عربية» عن الجبير أمس: «نأمل أن تعدل إيران سياساتها وتكف عن دعمها للإرهاب.. وأن سياسات إيران العدوانية هي ما أدت إلى ما تعيشه الآن من عزلة».وأكد الأمير خالد بن سلمان سفير المملكة العربية السعودية في واشنطن، أن المملكة تنضم إلى نحو 70 دولة في مؤتمر وارسو لمواجهة التحديات وبخاصة إيران «الراعي الأول للإرهاب».

ووصف الأمير خالد بن سلمان النظام الإيراني في حسابه بـ «تويتر»، النظام الإيراني بأنه التهديد الأول لأمن المنطقة، وبأنه لا يزال يتمسك بأحلامه التوسعية.

وذكر فـي هـذا السياق أن رئيس النظام فـي إيـران فضح «نواياهـم التوسعيـة بادعـاء أن أراضي العرب في الخليج العربـي هي جزء منهـم وسماهـا جنـوب إيران»، مشدداً على أن «أرض العـرب للعـرب».

مقارنة

وقارن بن سلمان بين ما يحدث في المملكة وما يجري في إيران، مغرّداً «ازداد دخل الفرد في المملكة منذ عام 1979 عشرة أضعاف، بينما تراجع في إيران بأكثر من النصف. ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي للمملكة ضعف نظيره في إيران بعد أن كانا متساويين في عام 79».

ورأى أنه «بعد أربعين عاماً لم تعد أوهام هذا النظام تنطلي على أحد»، وأن «النظام الإيراني يعيش أوهام محاولة تركيع العرب وهو ما لن يحدث».

فرض هيمنة

وتساءل خالد بن سلمان في صيغة تحد واستنكار قائلاً: «هل يقبل النظام الإيراني أن يكون الولي الفقيه عربياً وينصاع له الإيرانيون؟ أم أن خطابهم هو مجرد محاولة لفرض هيمنتهم المزعومة على العرب»، ليضيف في لهجة حاسمة قائلاً: «إن الشعوب العربية الأبّية لم ولن تقبل المحاولات الفاشلة لهذا النظام لتركيعها سواء في اليمن أو في أية دولة عربية أخرى».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً