كوبا: قوات خاصة أمريكية تتحرك للتدخل في فنزويلا

كوبا: قوات خاصة أمريكية تتحرك للتدخل في فنزويلا

اتهمت كوبا الولايات المتحدة اليوم الخميس، بتحريك قوات خاصة سراً إلى مناطق قريبة من فنزويلا في إطار خطة للتدخل فيها، بذريعة الأزمة الإنسانية في البلاد. وذكر إعلان الحكومة الثورية أن أحداث الآونة الأخيرة في فنزويلا ترقى لمحاولة انقلاب فشلت حتى الآن، وتحاول إدارة الرئيس دونالد ترامب الضغط على رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو للتنحي، وتسليم السلطة…




وحدة خاصة من مشاة البحرية الأمريكية (أرشيف)


اتهمت كوبا الولايات المتحدة اليوم الخميس، بتحريك قوات خاصة سراً إلى مناطق قريبة من فنزويلا في إطار خطة للتدخل فيها، بذريعة الأزمة الإنسانية في البلاد.

وذكر إعلان الحكومة الثورية أن أحداث الآونة الأخيرة في فنزويلا ترقى لمحاولة انقلاب فشلت حتى الآن، وتحاول إدارة الرئيس دونالد ترامب الضغط على رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو للتنحي، وتسليم السلطة إلى خوان غوايدو رئيس الجمعية الوطنية.

وذكر الإعلان أن هذه الأحداث دفعت الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات صارمة سببت ضرراً “أكبر 1000 مرة” من المساعدة التي تحاول إيصاليها إلى فنزويلا.

وجاء في الإعلان “بين 6 و10 فبراير(شباط) الجاري، أقلعت طائرات نقل عسكرية إلى مطار رافايل ميراندا في بويرتوريكو، وقاعدة سان إيزيدرو الجوية في الدومنيكان، وجزر أخرى ذات موقع استراتيجي في البحر الكاريبي، وربما دون علم حكومات هذه الدول”.

وأضاف “انطلقت هذه الرحلات من منشآت عسكرية أمريكية تعمل بها وحدات العمليات الخاصة، ومشاة البحرية التي تستخدم لعمليات سرية”.

وظلت كوبا داعماً رئيسياً لحكومة فنزويلا منذ ما يطلق عليها الثورة البوليفارية التي قادها الرئيس الراحل هوغو تشافيز في 1998، وسارعت معظم البلدان في الغرب، وأمريكا اللاتينية ومنها الولايات المتحدة، للاعتراف بغوايدو رئيساً شرعياً لفنزويلا وتعهدت بمساعدات إنسانية بملايين الدولارات دعماً له.

وبدأت المساعدات في الوصول إلى الحدود مع كولومبيا والبرازيل، ولا تزال حكومة مادورو محتفظة بدعم روسيا والصين والكثير من الدول الأخرى، كما تسيطر على مؤسسات الدولة، بما فيها الجيش.

وأوضح غوايدو أول أمس الثلاثاء، أن المساعدات ستمر عبر الحدود في 23 فبراير(شباط) الجاري، رغم معارضة حكومة مادورو، ما ينذر بمواجهة محتملة.

وقالت كوبا اليوم الحميس: “من الواضح أن الولايات المتحدة تريد إنشاء ممر إنساني بالقوة تحت حماية دولية استناداً للالتزام بحماية المدنيين، واتخاذ كافة الإجراءات الضرورية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً