في عيد الحب.. نجمات الفن يكشفن كواليس الحب الأول في حياتهم

في عيد الحب.. نجمات الفن يكشفن كواليس الحب الأول في حياتهم

لا صوت يعلو فوق صوت الاحتفال بعيد الحب، اليوم الخميس، الذي يتبادل المحبون فيه الهدايا كوسيلة للتعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم، ولكن تأبى الذاكرة أن تنسى الحب الأول الذي تنبض فيه القلوب دون خجل، ومن هذا المنطلق، سألنا عدداً من نجمات الفن عن الحب الأول في حياتهن. وفاء عامرابن الجيران الذي كنت أبادله النظرات من شرفة منزلنا،…





لا صوت يعلو فوق صوت الاحتفال بعيد الحب، اليوم الخميس، الذي يتبادل المحبون فيه الهدايا كوسيلة للتعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم، ولكن تأبى الذاكرة أن تنسى الحب الأول الذي تنبض فيه القلوب دون خجل، ومن هذا المنطلق، سألنا عدداً من نجمات الفن عن الحب الأول في حياتهن.

وفاء عامر
ابن الجيران الذي كنت أبادله النظرات من شرفة منزلنا، وتحديداً حينما كنت في المرحلة الإعدادية من التعليم، حيث استمر هذا الوضع كثيراً، دون مصارحة أو مواجهة من أي منا، ولم يُكتب لنا أن نعيش قصة حب مُعلنة آنذاك.

وأضافت: يظل زوجي المنتج محمد فوزي هو الحب الأول والأخير في حياتي، لكونه رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فهو إنسان حنون وطيب ومحترم ويراعي الله في كل تصرفاته، وأدعو الله أن يحفظه لي ولابننا الوحيد “عمر”.

منة فضالي
“كنت في 5 ابتدائي وأحببت أستاذي في المدرسة”، وكانت عصبيته سبب انجذابي إليه حينما كنت في الصف الخامس الابتدائي، وظللت على حالة الإعجاب له إلى أن انتهى العام الدراسي، وتلاشت مشاعري تجاهه وقتها، لأنها لم تكن حقيقية، وإنما ترجع إلى مرحلة المراهقة التي يعيشها الإنسان في بداية حياته.

عبير صبري
ارتبطت عاطفياً عندما كنت في المرحلة الثانوية، حيث كنت أتدرب على رياضة “التنس” مع شاب جامعي، ونشأت قصة حب بيننا تقدم على إثرها لخطبتي، إلا أن طلبه قوبل بالرفض من أهلي بحكم صغر سني، حيث حاولت إقناع أهلي بالموافقة ولكن محاولاتي باءت بالفشل، ما جعلني أعيش أياماً غير سعيدة آنذاك.

آيتن عامر
كان عمري 4 سنوات حينها، وكان شاب إلى منزلنا، لأتفاجأ بأفراد عائلتي يقولون لي: “خطيبك جيه يا آيتن”، فكنت أجري في أنحاء الشقة من فرط الخجل، ولكن كانوا يلاحقونني لالتقاط الصور التذكارية معه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً