روسيا: غورباتشوف يحذر من الخروج النهائي من معاهدة الصواريخ متوسطة المدى

روسيا: غورباتشوف يحذر من الخروج النهائي من معاهدة الصواريخ متوسطة المدى

حذر الزعيم السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشوف،87 عاماً روسيا من الخروج من معاهدة حظر الصواريخ متوسطة المدى و القادرة على حمل قنابل نووية. وقال غورباتشوف الحاصل على جائزة نوبل للسلام في مقال لصحيفة “فيدوموستي” الروسية اليوم الأربعاء، إن هناك خطر سباق تسلح جديد، “تعاني منه جميع الدول، ومنها الولايات المتحدة”.وأضاف غورباتشوف، الذي كان آخر زعيم للاتحاد …




الزعيم السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشوف والرئيس الأمريكي السابق رونالد ريغان (أرشيف)


حذر الزعيم السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشوف،87 عاماً روسيا من الخروج من معاهدة حظر الصواريخ متوسطة المدى و القادرة على حمل قنابل نووية.

وقال غورباتشوف الحاصل على جائزة نوبل للسلام في مقال لصحيفة “فيدوموستي” الروسية اليوم الأربعاء، إن هناك خطر سباق تسلح جديد، “تعاني منه جميع الدول، ومنها الولايات المتحدة”.

وأضاف غورباتشوف، الذي كان آخر زعيم للاتحاد السوفيتي قبل تفككه: “الجميع يفهم أن جولة جديدة من سباق التسلح بالصواريخ، يمكن أن تكون أخطر من ذلك”.

يُشار إلى أن غورباتشوف هو من وقع معاهدة نزع الأسلحة في 1987 مع الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ريغان.

وقال غورباتشوف إنه يرى توجهات خطيرة مدمرة في السياسة الدولية، وأن الولايات المتحدة أرادت بالخروج من المعاهدة مواصلة مساعيها لتحقيق “تفوق عسكري مطلق” والتنصل من أي قيود تتعلق بقضايا التسلح.

وناشد جورباتشوف صناع القرار السياسي الأمريكي، العمل من أجل إنقاذ المعاهدة.

يشار إلى أن المدة المحددة لفسخ المعاهدة تنتهي في أغسطس (آب) المقبل.

وتابع “يؤسفني أن الوضع الداخلي المحتدم في الولايات المتحدة في السنوات الماضية أدى لإنهاء الحوار بين بلدينا، وذلك فيما يتعلق أيضا بمشاكل الأسلحة النووية”.

وفي الوقت ذاته أعرب غورباتشوف عن أسفه لعجز وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، عن التوصل لحل الأزمة خلال زيارته لواشنطن و موسكو، مضيفاً “ولكن لابد من بذل المزيد من الجهود، فهناك أشياء كثيرة مهددة”.

ورأى غورباتشوف الذي يعتبره كثيرون الأب الروحي للوحدة الألمانية أنه ليس هناك حتى الآن سبب يدعو للفزع، وقال إنه لا يزال يرى فرصة للتوصل لاتفاق.

يُشار إلى أن وزراء دفاع الدول الـ 29 الأعضاء بحلف شمال الأطلسي ناتو، سيجتمعون اليوم الأربعاء في بروكسل للتشاور حول عواقب الفسخ المحتمل للمعاهدة.

وأبرمت هذه المعاهدة في 1987 بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي آنذاك، ولكن الولايات المتحدة تريد فسخها الآن، وتتهم روسيا بانتهاكها، وهو ما تنفيه موسكو، التي تتهم بدورها أمريكا انتهاكها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً