الغرب وروسيا يتبادلان الاتهامات حول أوكرانيا في الأمم المتحدة

الغرب وروسيا يتبادلان الاتهامات حول أوكرانيا في الأمم المتحدة

تبادلت الدول الغربية وروسيا الاتهامات في شأن النزاع الدائر في أوكرانيا خلال اجتماع بمنظمة الأمم المتحدة، تمت الدعوة إليه بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لاتفاقيات مينسك التي لا تزال غير مطبقة. وأكدت موسكو التي دعت إلى عقد الاجتماع، بشكل متكرر أن الحكومة الأوكرانية هي من تتجاهل هذه الاتفاقيات، واتهمت الغرب باستخدام هذا النزاع في خضم مواجهة جيوسياسية ضد روسيا….




السفير الروسي أمام الأمم المتحدة فاسيلي نيبيزنيا (أرشيف)


تبادلت الدول الغربية وروسيا الاتهامات في شأن النزاع الدائر في أوكرانيا خلال اجتماع بمنظمة الأمم المتحدة، تمت الدعوة إليه بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لاتفاقيات مينسك التي لا تزال غير مطبقة.

وأكدت موسكو التي دعت إلى عقد الاجتماع، بشكل متكرر أن الحكومة الأوكرانية هي من تتجاهل هذه الاتفاقيات، واتهمت الغرب باستخدام هذا النزاع في خضم مواجهة جيوسياسية ضد روسيا.

وألقى السفير الروسي أمام الأمم المتحدة، فاسيلي نيبيزنيا، الليلة الماضية باللوم على دول الاتحاد الأوروبي جراء دورها في أوكرانيا وأيضاً ضد الولايات المتحدة، مؤكداً أن واشنطن هي “من تحرك خيوط الدمى في هذا المسرح الصغير”.

ومن جانبه، قال السفير الروسي لدى المنظمة الدولية، كريستوف هيوسغين: “بالاستماع إلى نيبيزنيا يعتقد الشخص أن أوكرانيا هي من غزت أوكرانيا وليس روسيا من غزت أوكرانيا”.

وأعرب السفير الأمريكى لدى الأمم المتحدة، جوناثان كوهين، عن دعمه للموقف الأوروبي ضد روسيا جراء “سلوكها غير المقبول في القرم وشرق أوكرانيا والبحر الأسود”.

وندد الأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن في بيان مشترك من جديد بقيام روسيا بضم القرم، وفي الوقت نفسه، اتهموا موسكو بتغذية النزاع من خلال تقديم دعم مالي وعسكري للانفصاليين في إقليمي دونيتسك ولوغانسك شرق أوكرانيا.

وكان دونيتسك ولوغانسك، الواقعان حالياً بشكل جزئي تحت سيطرة الميليشيات الموالية لروسيا، قد أعلنا في عام 2014 استقلالهما عن أوكرانيا عقب اجراء استفتائين لتحديد المصير لم تعترف بهما حكومة كييف ولا المجتمع الدولي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً