“الناتو” يدرس “حماية أوروبا” حال إلغاء المعاهدة النووية مع روسيا

“الناتو” يدرس “حماية أوروبا” حال إلغاء المعاهدة النووية مع روسيا

من المقرر أن يدرس وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي “ناتو” في محادثات تستمر يومين في بروكسل، تبدأ اليوم الأربعاء، طبيعة الخطوات التي ستلزم لحماية أوروبا، حال إلغاء معاهدة ثنائية أمريكية روسية لنزع السلاح. وتتهم الولايات المتحدة و”الناتو” روسيا بانتهاك معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، بتطوير نظام صواريخ كروز الخاصة بها “إس.إس.سي.8”.وكانت واشنطن …




أحد اجتماعات وزراء الدفاع في


من المقرر أن يدرس وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي “ناتو” في محادثات تستمر يومين في بروكسل، تبدأ اليوم الأربعاء، طبيعة الخطوات التي ستلزم لحماية أوروبا، حال إلغاء معاهدة ثنائية أمريكية روسية لنزع السلاح.

وتتهم الولايات المتحدة و”الناتو” روسيا بانتهاك معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، بتطوير نظام صواريخ كروز الخاصة بها “إس.إس.سي.8”.

وكانت واشنطن أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر أنها ستنسحب من المعاهدة وردت موسكو بالمثل.

ولدى الولايات المتحدة مهلة الآن لمدة 6 أشهر من أجل إقناع موسكو بالعودة للانصياع للمعاهدة قبل إلغائها بشكل دائم. ويؤيد الناتو تلك الجهود.

وطالب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ روسيا الثلاثاء “بانتهاز الفرصة الأخيرة لاختيار المسار المسؤول”، بينما أشار إلى أنه يتعين على الناتو الاستعداد لعالم بدون المعاهدة.

وقال ستولتنبرغ للصحفيين إن “موسكو تواصل تطوير صواريخ “إس.إس.سي.8”.

وأضاف ستولتنبرغ: ” نحن لا ننوي نشر صواريخ نووية جديدة على الأرض في أوروبا. ولكن علينا أن نتأكد أن لدينا نظام فعال للردع والدفاع”.

وشكلت المعاهدة، التي تحظر الصواريخ النووية بمدى يتراوح ما بين 500 و5500 كيلومتر الأساس لهيكل الأمن في أوروبا منذ توقيعها في عام 1987.

ومن بين القضايا الأخرى التي سيناقشها وزراء الدفاع الإنفاق الدفاعي ووجود الناتو في أفغانستان.

وهذا هو الاجتماع الأول الذي تتم فيه دعوة مقدونيا، بعد أن وقع التحالف بروتوكول انضمامها للناتو الأسبوع الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً