6 مقومات هامة لإستقرار الحياة الزوجية

6 مقومات هامة لإستقرار الحياة الزوجية

عندما نتحدث عن إستقرار الحياة الزوجية، يجب أن لا نخص بالحديث أحد طرفيها فقط، ففي ذلك خطأ كبير، فلا يمكن أن تنجح العلاقة بجهود طرف واحد فقط، لذا يجب أن يوجه الحديث لطرفيها الأساسيان وهما الزوج والزوجة إستقرار الحياة الزوجية يجب على الزوجين أن يدركا كم المنافع والإيجابيات التي من الممكن أن يحصلوا عليها عندما تستقر الحياة الزوجية والتي من…

عندما نتحدث عن إستقرار الحياة الزوجية، يجب أن لا نخص بالحديث أحد طرفيها فقط، ففي ذلك خطأ كبير، فلا يمكن أن تنجح العلاقة بجهود طرف واحد فقط، لذا يجب أن يوجه الحديث لطرفيها الأساسيان وهما الزوج والزوجة

إستقرار الحياة الزوجية

يجب على الزوجين أن يدركا كم المنافع والإيجابيات التي من الممكن أن يحصلوا عليها عندما تستقر الحياة الزوجية والتي من أهمها تحقيق الأمان وراحة البال لجميع أطرافها زوج وزوجة وأطفال

مقومات إستقرار الحياة الزوجية

التفاهم بين الزوجين

يعد التفاهم بين الزوجين مقوم هام وحيوي من المقومات الأساسية التي لها أن تخطوا خطوات سريعة لتحقيق إستقرار الحياة الزوجية، لذا على الزوجين الإجتهاد لتعزيز التفاهم فيما بينهما

التواصل

ما قد لا يدركه الزوجين، أن التواصل يبقي جسور الحب والمودة ممدودة، ويعزز من علاقة الزوجين ببعضهما البعض، وكلما زادت علاقة الزوجين ببعضهما البعض قوة، كلما إستقرت الحياة الزوجية أكثر فأكثر

الإنسجام

بعد أن يتحقق التفاهم والتواصل بين الزوجين يحدث الإنسجام والتوافق فيما بينهما، وهو أمر ضروري لتستقر الحياة الزوجية وتستمر بصورة تليق بالزوج والزوجة وثمرة علاقتهما ببعضهما البعض

التقدير

عندما يقدر طرفي العلاقة الزوجية بعضهما البعض، يزداد ترابطهما أكثر وأكثر، وذلك بفضل تقدير كل منهما للآخر ، ولما في ذلك من إيجابيات مثمرة على روح الحياة الزوجية

الوضوح

يعد الوضوح من المقومات والأساسيات الهامة التي تساهم في إستقرار الحياة الزوجية، ولذلك يجب أن يكون الوضوح والصدق منهاج قوي تقوم عليه الحياة الزوجية، لأن الغموض يفتح بابا قد لا يغلق أبدا وهو باب الظنون

الوفاء والإخلاص

للوفاء والإخلاص دور كبير في تحقيق إستقرار الحياة الزوجية، فما أجمل أن يكون شريك الحياة وفيا لشريك حياته، مخلصا له ولكل أيامه معه، فبالوفاء والإخلاص تستقر الحياة الزوجية وتستمر للأبد

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً