نواب بحرينيون يرجحون تحولاً أمريكياً قريباً ضد «الحمدين»

نواب بحرينيون يرجحون تحولاً أمريكياً قريباً ضد «الحمدين»

أعرب نواب بحرينيون لـ«البيان» عن ثقتهم بأن المرحلة المقبلة، ستشهد تحولاً سياسياً أمريكياً ضد تنظيم الحمدين الذي وصفه أعضاء من الكونغرس الأمريكي أخيراً وهم: جاك بيرجمان وروجر مارشال ووارتن ديفيدسون بالداعم الرئيس للإرهاب في الشرق الأوسط.

أعرب نواب بحرينيون لـ«البيان» عن ثقتهم بأن المرحلة المقبلة، ستشهد تحولاً سياسياً أمريكياً ضد تنظيم الحمدين الذي وصفه أعضاء من الكونغرس الأمريكي أخيراً وهم: جاك بيرجمان وروجر مارشال ووارتن ديفيدسون بالداعم الرئيس للإرهاب في الشرق الأوسط.

وقال عضو مجلس النواب البحريني خالد بو عنق إن مطالبة أعضاء الكونغرس الثلاثة إدارة الرئيس دونالد ترامب بإعادة النظر في العلاقات مع قطر، تعبر عن القناعات المتزايدة في دهاليز السياسة الأمريكية بأن الدور القطري في تغذية الإرهاب العالمي، والجماعات المتطرفة لا يمكن السكوت أو التراخي عنه.

تأكيد واضح

وبين بوعنق أن ما أشار إليه النائب الجمهوري روجر مارشال عن ترديد قطر للعبارات الفضفاضة، بشأن دعمها للتطرف والإرهاب، وأنه لم يعد بالإمكان التغاضي عنه، تأكيد واضح على الإفلاس السياسي الذي وصل إليه تنظيم الحمدين، بعد أن وضع الشعب القطري بعزلة إقليمية وعربية، غير مسبوقة.

وقال «إنه بدايات السقوط المتوقعة للنظام القطري، ونهاية حتمية لأعماله الشريرة التي طالت الجيران، والشركاء، والدول المتمددة عبر الإقليم».

وقفة دولية

بدوره، أوضح النائب عمار البناي أن التعامل القطري المستمر والمباشر مع الكيانات الإرهابية المدرجة على لوائح الإرهاب الأمريكية والعالمية، ميليشيات حزب الله، وحركة طالبان، أكد للأمريكان النفاق الذي يتمتع به النظام القطري، والتفافه على المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وتغذيته لكل من يحاول الإضرار بحلفاء واشنطن، وأولهم دول الخليج العربي.

وأشار البناي إلى أن الأزمات التي تصدرها قطر للدول الإقليمية والعالم، وتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول، وتسخير المال الفائق لقلب معادلات السلام العالمي، وتأليب الشعوب على الأنظمة، وبث شرارات الانقلابات والفوضى الخلاقة، بينت بشكل قاطع الدور التخريبي الذي يقوم به «تنظيم الحمدين» في المنطقة العربية، وهو ما يستلزم وقفة دولية حاسمة، وقاصمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً