دعوة إلى توجيه جزء أكبر من استثمارات «الصناديق السيادية» إلى المشروعات المستدامة

دعوة إلى توجيه جزء أكبر من استثمارات «الصناديق السيادية» إلى المشروعات المستدامة

دعا مدير إدارة تغطية الصناديق السيادية في منطقة الشرق الأوسط ببنك «سوسيته جنرال»، أمين جاوي، إلى توجيه جزء أكبر من استثمارات الصناديق السيادية في المنطقة ودول العالم إلى المشروعات المستدامة ذات العائد الإيجابي على المستويين المالي والاجتماعي.

url


دعا مدير إدارة تغطية الصناديق السيادية في منطقة الشرق الأوسط ببنك «سوسيته جنرال»، أمين جاوي، إلى توجيه جزء أكبر من استثمارات الصناديق السيادية في المنطقة ودول العالم إلى المشروعات المستدامة ذات العائد الإيجابي على المستويين المالي والاجتماعي.

وقال جاوي خلال جلسة عقدت ضمن فعاليات «قمة الحكومات العالمية 2019»، في دبي، أمس، بعنوان «صناديق الثروة السيادية: تغيير قوانين اللعب في التمويل المستدام والإيجابي»، إن «الإمارات تعد من أكثر الدول التزاماً على المستوى الإقليمي في تحقيق أجندة أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والمتعلقة بعدد من المحاور، أبرزها الاهتمام بمشروعات الطاقة المستدامة والخدمات الرقمية ونشر البيانات والتعليم والصحة».

وبيّن أن «استثمارات صناديق الثروة السيادية على مستوى العالم بلغت حتى نهاية العام الماضي 7.8 تريليونات دولار وفقاً لبيانات المعهد الدولي للصناديق السيادية، بينما تستأثر مشروعات التنمية المستدامة بنحو 1% فقط من استثمارات تلك الصناديق».

وأضاف جاوي أن «الاتجاه الأبرز الذي تحث عليه الأمم المتحدة هو زيادة التوجّه بحصص أكبر في المشروعات المتعلقة بقطاعات التنمية المستدامة المجتمعية».

وأشار إلى أن «الإمارات قطعت خطوات متقدمة في ضخ المزيد من الاستثمارات في العديد من المشروعات ذات العوائد المستدامة، منها في مجالات ترتبط بالابتكار واقتصاد المعرفة، إضافة إلى المشروعات المتعلقة بالطاقة الشمسية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً