النساء أكثر عرضة للإصابة بالخرف.. والسبب؟

النساء أكثر عرضة للإصابة بالخرف.. والسبب؟

لا يمكن إنكار حقيقة أن بين الرجل والمرأة اختلافات كثيرة، لذلك لا تنتهي المقارنات، حتى أن الدراسات العلمية تتناول الأمور العلمية من نفس المنظور، وفي هذا الإطار أطلق علماء من جامعة هارفرد الأميركية، دراسة للكشف عن أسباب الإصابة بالخرف، أو ما يُسمّى بداء باركنسون، لتكشف الدراسة عن أن النساء هن أكثر عرضة للإصابة بالخرف مقارنة بالرجال. الدراسة أجريت على…

alt

لا يمكن إنكار حقيقة أن بين الرجل والمرأة اختلافات كثيرة، لذلك لا تنتهي المقارنات، حتى أن الدراسات العلمية تتناول الأمور العلمية من نفس المنظور، وفي هذا الإطار أطلق علماء من جامعة هارفرد الأميركية، دراسة للكشف عن أسباب الإصابة بالخرف، أو ما يُسمّى بداء باركنسون، لتكشف الدراسة عن أن النساء هن أكثر عرضة للإصابة بالخرف مقارنة بالرجال.

الدراسة أجريت على مجموعة من النساء والرجال من نفس الفئة العمرية، وأجرى الباحثون فحوصات دقيقة لبنية أجساد الرجال والنساء محل الدراسة، وتحققوا من حالتهم الذهنية، والعوامل الهرمونية والجينية والكيميائية التي قد تؤثر على بنية أدمغتهم.

وقد أظهرت نتائج التجارب المعملية أن أدمغة النساء تحتوي على نسبة أكبر من أحد أنواع البروتينات، يُسمّى “بروتين تاو”، وهذا مقارنة بأدمغة الرجال. “بروتين تاو” هو نوع من البروتينات مسؤول عن الإصابة بنوع من الاضطرابات العصبية، وبما أنه يوجد بنسبة أكبر عند النساء، فإن هذا يزيد احتمال إصابة النساء بمرض الخرف، وفقدان الذاكرة بنسبة 6 إلى 10%.

وتكمن أهمية الدراسة في اكتشاف البروتين المسؤول عن الإصابة بالخرف، ما يعطي أملاً في اكتشاف علاج لداء باركنسون.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً