لا تترددي في ممارسة تمارين البيلاتس إذا كنت حامل

لا تترددي في ممارسة تمارين البيلاتس إذا كنت حامل

إن الشعور بالأمومة لهو -ومن دون أدنى شك- أعظم الأحاسيس التي يمكن أن تختلج المرأة على الإطلاق؛ فخلال تلك اللحظة الفارقة ينتسى كل شعور بالوهن والمعاناة لفترة تواصلت على مدار التسعة أشهر، فترة تعرف خلالها الأم العديد من التقلبات الجسدية والنفسية بسبب اضطراب هرموناتها واختلال توازنها. وقد تتأثر بعض النساء أكثر من غيرهن بتلك الاضطرابات نتيجة عدم جاهزيتهن …

إن الشعور بالأمومة لهو -ومن دون أدنى شك- أعظم الأحاسيس التي يمكن أن تختلج المرأة على الإطلاق؛ فخلال تلك اللحظة الفارقة ينتسى كل شعور بالوهن والمعاناة لفترة تواصلت على مدار التسعة أشهر، فترة تعرف خلالها الأم العديد من التقلبات الجسدية والنفسية بسبب اضطراب هرموناتها واختلال توازنها. وقد تتأثر بعض النساء أكثر من غيرهن بتلك الاضطرابات نتيجة عدم جاهزيتهن الكاملة لهذا التغيير، فهل هنالك من سبيل لتجاوز ضعفهن ذاك والتخفيف من حدة الحمل وتأثيراته السلبية؟ طبعا نعم؛ حيث يجمع الأطباء على ضرورة التعامل بشكل حذر للغاية مع هذه المرحلة الاستثنائية، وذلك عبر الحرص على انتهاج مجموعة من السلوكات الحميدة، نذكر منها خاصةً المواظبة على الرياضة. ولكن أي التمارين قد تكون الأنسب في هذه الحالة؟ نعلمك أن البيلاتس من الخيارات الرائعة بحق عزيزتي، وذلك لعتبارات عديدة ندعوك أيل التعارف عليها في ما تبقى من أسطر من هذا المقال. تابعي إذا معنا تفاصيل ذلك عزيزتي!

5 فوائد لتمارين البيلاتس بالنسبة إلى المرأة الحامل .. تعرفي عليها الآن!

alt

1- الفائدة الأولى : المحافظة على توازن جسم

يعتبر البيلاتس واحدا من أفضل الوسائل التي يمكن أن تعتمد عليها المرأة الحامل من أجل المحافظة على توازن جسدها بعد تلك التحولات الجسدية والنفسية العديدة التي تكون في مواجهتها؛ وذلك لما تكتسيه هذه الرياضة من فاعلية عالية في تقوية الجزأين العلوي والسفلي من الجسم، بالإضافة إلى دورها الفعال في زيادة مستويات الطاقة لدى هذا الأخير، وذلك ليس فصط على مدار الأشهر التسعة من الحمل، بل وخلال فترة النفاس أيضا.

2- الفائدة الثانية : تقوية العضلات وتعزيز مرونتها

من المزايا الرائعة أيضا لرياضة البيلاتس هي قدرتها العالية على تعزيز العضلات، وهو تماما ما تحتاج إليه كل امرأة على وشك الولادة؛ إذ أنه وخلال فترة الحمل تبدأ العضلات بالتوسع والتمدد بشكل طبيعي من أجل إيجاد المساحة الكافية لنمو الجنين، وهو ما يؤثر بشكل سيء على صحة الأم. أما إذا ما قامت هذه الأخيرة بممارسة تمارين البيلاتس، فإن ذلك سيساعدها كثيرا على التخلص من الضغط الذي تتعرض إليه على مدار أشهر طويلة، وخاصةً مع اقتراب موعد الولادة حيث يكبر الجنين أكثر وأكثر ويكتمل نموه. وليس هذا كل شيء، إذ كشفت التجارب أن رياضة البيلاتس تساعد أيضا على التقليل وبشكل كبير من الانزعاج الناجم عن اختلال توازن العضلات والهيكل العظمي نتيجة تلك التمددات التي يشهدها الجسم، بالإضافة إلى دورها المتميز في تقوية عضلات كل من الحوض والذراعين وأسفل الظهر، وأيضا التخفيف من آلام هذا الأخير (وهي آلام معتادة خلال فترة الحمل) وزيادة مرونة الجسم بشكل عام.

3- الفائدة الثالثة : مقاومة مشكلة البدانة والعديد من الأمراض الأخرى

شأنها شأن بقية الرياضات الأخرى، تساعد تمارين البيلاتس على التخلص من مشكلات السمنة وزيادة الوزن والمحافظة على رشاقة الجسم ولياقته، مطلب يبدو ملحا للغاية بالنسبة إلى جميع السيدات الحوامل من دون استثناء، و ذلك بعد ما يكتسبنه من كيلوغرامات زائدة خلال فترة الحمل وما بعدها. ولا تقتصر مزايا هذه التمارين على الجانب الجمالي فحسب، بل إنها تشمل الجانب الصحي أيضا، وذلك بعد ما ثبت لها من فاعلية عالية في التصدي إلى العديد من المشكلات الصحية التي تهدد المرأة الحامل، ومن أبرزها مرض السكري. أخيرا، نلفت انتباهك عزيزتي إلى أن تمارين البيلاتس تعمل أيضا على تعزيز الدورة الدموية بشكل كبير، وهو ما يساعد على مزيد تدفق الدم وتوريده إلى الجنين. فماذا أفضل من ذلك!

4- الفائدة الرابعة : التخفيف من حدة التوترات

كما سبق وأشرنا إلى ذلك في مقدمة هذا المقال وفي العديد من المناسبات السابقة، فإن المرأة الحامل كثيرا ما تكون عرضةً إلى الكثير من التقلبات النفسية الناجمة عن اضطراب هرموناتها، وهو ما يشكل دافعا آخر لممارسة رياضة البيلاتس بالنسبة إليها؛ حيث تشير الدراسات العلمية إلى أن هذا النوع من الرياضات يساهم وبفاعلية عالية في التقليص من حدة التوترات والتقلقات الكبيرة، كما وأنها تعمل أيضا على تحسين المزاج بشكل كبير، بالإضافة إلى دورها المتميز في التقليص من التشنجات حول الوركين والظهر. أمر رائع، أليس كذلك عزيزتي؟

5- الفائدة الخامسة : تسريع مرحلة النقاهة

من المزايا المذهلة لرياضة البيلاتس أنها لا تفيد فقط خلال فترة الحمل، بل إن تأثيرها يستمر إلى ما بعد الولادة أيضا؛ حيث تساهم هذه الأخيرة في مساعدة المرأة النفساء على استعادة صحتها بشكل سريع؛ فكما سبق وأشرنا إلى ذلك فإن تمارين البيلاتس تعزز من قوة العضلات ، كما وأنها كفيلة بشحن الجسم بالكثير من الطاقة التي يحتاج إليها لإنجاز مختلف الأعمال والنشاطات الاعتيادية حتى مع وجود طفل صغير غالبا ما يكون في حاجة إلى الرعاية والسهر الدائم على راحته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً