نهاية حقبة الطب الذي نعرفه

نهاية حقبة الطب الذي نعرفه

أكد بروفيسور ورئيس قسم العقاقير والدواء الشخصي في جامعة ماستريخت الدكتور هارالد شميدت أن العالم على أعتاب حقبة جديدة من الطب، تقوم على إعادة صياغة مفاهيم الأمراض، وتراجع الانفاق على صناعة الدواء، واستخدام العلاج الجيني في القضاء على الأمراض.

url


أكد بروفيسور ورئيس قسم العقاقير والدواء الشخصي في جامعة ماستريخت الدكتور هارالد شميدت أن العالم على أعتاب حقبة جديدة من الطب، تقوم على إعادة صياغة مفاهيم الأمراض، وتراجع الانفاق على صناعة الدواء، واستخدام العلاج الجيني في القضاء على الأمراض.

وأوضح شميدت خلال جسلة بعنوان ” نهاية حقبة الطب الذي نعرفه ” خلال فعاليات القمة الحكومية أمس، أنه على الرغم من الارتفاع الكبير الذي شهدته صناعة الدواء خلال العقود الأخيرة، إلا أن علاج الأمراض تراجع، بسبب انحصار التركيز على علاج العرض وليس المرض .

وذكر أن الحقبة الجديدة من الطب ستشهد تغير مفاهيم ومسميات الأمراض، بشكل عام، حيث كان من الخطأ ربط كل مرض بالجزء المصاب فقط، والعمل على علاجه وفق هذا الأمر، لنجد طبيبا متخصصا في علاج القلب، يعلم كل شي عن العضو الذي يعالجه، على الرغم من أنه من الممكن أن يكون سبب المرض عضو آخر بعيد عن تخصصه، كذلك أمراض الكلى والسمع، والدماغ والأعصاب، كذلك سميت أمراض بأسماء أعراضها مثل ارتفاع ضغط الدم وغيرها، الأمر الذي حصر الأطباء في علاج جزئي للمرض وليس علاجا متكاملاً .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً