أنفلونزا الخنازير.. تعرفي على أعراضها، وهؤلاء أكثر عرضة للإصابة

أنفلونزا الخنازير.. تعرفي على أعراضها، وهؤلاء أكثر عرضة للإصابة

أنفلونزا الخنازير مرض تنفسي شديد العدوى، ينتشر بسرعة من شخص إلى آخر، وهو النوع الأكثر شيوعًا، وينتشر المرض إما عن طريق ملامسة الخنازير المصابة بالعدوى، أو التلامس مع سوائل الجسم المصابة بالعدوى عن طريق العطس أو السعال أو لمس سطح ملوث ثم لمس أنفك أو عينيك أو فمك.ووفقًا لموقع بولد سكاي الهندي.. تعد أبرز أعراض …

أنفلونزا الخنازير مرض تنفسي شديد العدوى، ينتشر بسرعة من شخص إلى آخر، وهو النوع الأكثر شيوعًا، وينتشر المرض إما عن طريق ملامسة الخنازير المصابة بالعدوى، أو التلامس مع سوائل الجسم المصابة بالعدوى عن طريق العطس أو السعال أو لمس سطح ملوث ثم لمس أنفك أو عينيك أو فمك.
ووفقًا لموقع بولد سكاي الهندي.. تعد أبرز أعراض أنفلونزا الخنازير: التهاب الحلق، وسيلان الأنف، مع قشعريرة برد، صداع الرأس، إعياء، إسهال، استفراغ وغثيان.
عوامل الخطر لأنفلونزا الخنازير ووفقاً لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها؛ فإن حوالي 80٪ من حالات الوفاة بفيروس H1N1 تحدث بين أشخاص تقل أعمارهم عن 65 عامًا، ويمكن تشخيص الأنفلونزا عن طريق أخذ عينات السائل من الجسم، الذي يتم عن طريق أخذ مسحة من أنفك أو حلقك خلال الأيام الأربعة أو الخمسة الأولى من المرض.
علاج الأنفلونزا من خلال الأدوية المضادة للفيروسات، مثل: الأوسيلتاميفير، بيراميفير، والزاناميفير، بشكل جيد للمرض، إنها تقصر مدة أنفلونزا الخنازير، وتقلل من الأعراض، وتقلل من خطر التعرض.
يعتبر دواء الأوسيلتاميفير أكثر الأدوية المضادة للفيروسات شيوعًا، والذي يجب استخدامه خلال الـ48 ساعة الأولى من ظهور أعراض الأنفلونزا، يؤخذ هذا الدواء إما عن طريق الفم كحبوب أو معلق سائل.
يمكن علاج الأنفلونزا بالمضادات الحيوية، والتي تساعد في الوقاية والعلاج من أنفلونزا الخنازير.. إليك علاجات طبيعية لعلاج الأنفلونزا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً