إسبانيا: مظاهرة في مدريد اعتراضاً على موقف الحكومة من أزمة كتالونيا

إسبانيا: مظاهرة في مدريد اعتراضاً على موقف الحكومة من أزمة كتالونيا

احتشد نحو 45 ألف شخص، وفقا لتقديرات الشرطة الإسبانية، اليوم الأحد في مدريد احتجاجاً على سياسة الحكومة الاشتراكية تجاه الأزمة الكتالونية وللمطالبة بانتخابات مبكرة، والتي دعت لإجرائها المعارضة المنتمية لتيار يمين الوسط وانضم لها الحزب اليميني المتشدد “فوكس”. وتحت شعار “من أجل إسبانيا متحدة، انتخابات الآن”، احتشد المتظاهرون، رافعين آلاف الأعلام الإسبانية في ساحة كولون بوسط مدريد، أين حضر زعماء “الحزب…




متظاهرون من اليمين في ساحة كولون ضد رئيس الحكومة الإسبانية (الباييس)


احتشد نحو 45 ألف شخص، وفقا لتقديرات الشرطة الإسبانية، اليوم الأحد في مدريد احتجاجاً على سياسة الحكومة الاشتراكية تجاه الأزمة الكتالونية وللمطالبة بانتخابات مبكرة، والتي دعت لإجرائها المعارضة المنتمية لتيار يمين الوسط وانضم لها الحزب اليميني المتشدد “فوكس”.

وتحت شعار “من أجل إسبانيا متحدة، انتخابات الآن”، احتشد المتظاهرون، رافعين آلاف الأعلام الإسبانية في ساحة كولون بوسط مدريد، أين حضر زعماء “الحزب الشعبي المحافظ” و”ثيودادانوس” “مواطنون” الليبرالي و”فوكس”، بابلو كاسادو وألبرت ريفيرا وسانتياجو أباسكال، على الترتيب.

وندد كاسادو في تصريحات صحافية بما وصفه “الخضوع الاشتراكي” والاتفاقات تحت الطاولة” التي تُبرمها وفق قوله حكومة الاشتراكي بدرو سانشيز، وشدد على المطالبة بانتخابات عامة مبكرة، معتبراً أن “وقت سانشيز انتهى”.

وطالب ريفيرا بانتخابات وندد بالحوار بين الحكومة الإسبانية والأحزاب الانفصالية الكتالونية.

ومن جانبه دعا أباسكال إلى تعليق الحكم الذاتي في إقليم كتالونيا، واتهم حكومة سانشيز بالخيانة.

وفي ختام التظاهرة تلا ثلاثة صحافيين بيان، جاء فيه أنه “لا تفاوض على الوحدة الوطنية” وأن الإسبان “غير مستعدين للتسامح مع مزيد من الخيانات والتنازلات”.

يذكر أن سانشيز حاول منذ توليه رئاسة الحكومة في يونيو (حزيران) الماضي بعد سحب الثقة في البرلمان من حكومة الحزب الشعبي، إطلاق حوار مع دعاة الاستقلال في كتالونيا، وهو ما تُعارضه الأحزاب الثلاثة المشاركة في مظاهرة اليوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً