حمية كامبردج لإنقاص الوزن: مميزات وعيوب

حمية كامبردج لإنقاص الوزن: مميزات وعيوب

يقال عنها أنها تساعد في انقاص 10 كيلوغرامات من الوزن في الشهر، إنها حمية كامبردج التي حققت شهرة كبيرة مؤخراً، ولكن قبل تجربتها، يجب أن تتعرف على مميزات وعيوب هذه الحمية. ما هي حمية كامبردج؟ هي خطة تستند على تناول الحساء والأطعمة المصنوعة من الشوفان والسوائل، وكذلك الخفيفة ذات السعرات الحرارية المنخفضة. كما تتضمن الحمية أطباق الفواكه بالحليب التي…

يقال عنها أنها تساعد في انقاص 10 كيلوغرامات من الوزن في الشهر، إنها حمية كامبردج التي حققت شهرة كبيرة مؤخراً، ولكن قبل تجربتها، يجب أن تتعرف على مميزات وعيوب هذه الحمية.

ما هي حمية كامبردج؟

هي خطة تستند على تناول الحساء والأطعمة المصنوعة من الشوفان والسوائل، وكذلك الخفيفة ذات السعرات الحرارية المنخفضة.

كما تتضمن الحمية أطباق الفواكه بالحليب التي عادةً ما يتم تناولها في بداية اليوم.

وتكون الحمية على هيئة 6 مراحل تتراوح بين 415 إلى 1500 من السعرات الحرارية، ففي المراحل الأولى تكون قليلة وتزداد فيما بعد.

وهي حمية طويلة الأمد، حيث تتطلب حوالي 12 شهر للحصول على النتيجة المرغوبة وفقاً للوزن الحالي والوزن المستهدف.

كيف تعمل حمية كامبردج؟

وعلى غرار حمية كيتو، تقوم حمية كامبردج بإجبار الجسم على اللجوء إلى الدهون المخزنة وحرقها عند عدم تناول كميات كافية من السعرات الحرارية.

مواضيع ذات علاقة

ويشترط أخذ المكملات الغذائية أثناء حمية كامبردج لإمداد الجسم بما يحتاجه من عناصر غذائية لا يحصل عليها من خلال الأطعمة.

كما يستلزم شرب كثير من الماء على مدار اليوم خلال اتباع هذه الحمية.

مميزات حمية كامبردج

هناك العديد من المميزات لحمية كامبردج، وتشمل:

  • سرعة فقدان الوزن: حيث تضمن خسارة حوالي 10 كيلوغرام من الوزن في الشهر في حالة الإلتزام بتطبيق الحمية بشكل صحيح.
  • إحتوائها على عناصر غذائية مفيدة: على عكس أنظمة غذائية عديدة، فالكثير من مكونات الأطعمة التي تتضمنها غنية بالفيتامينات والمعادن الهامة، مما يجعلها من الحميات المتوازنة.
  • المساهمة في ترطيب الجسم: لأن الحمية ترتكز على السوائل بشكل أكبر من الأطعمة الصلبة، مما يمنح الجسم ترطيباً، كما أنها تخلصه من السموم.

عيوب حمية كامبردج

وفي المقابل، هناك مجموعة من العيوب لهذه الحمية، وتتمثل في:

  • صعوبة تطبيقها: لأنها تعتبر من الحميات القاسية التي تعتمد على أصناف محددة من الطعام والحرمان من كثير من الأطعمة، وبالتالي يصعب الإستمرار عليها لفترات طويلة.
  • يمكن أن تؤدي لاثار جانبية: مثل الشعور بالتعب والضعف والدوار، وهي من الأعراض التي تصاحب الحميات القاسية.
  • فقدان كتلة العضلات أيضاً: وليس الدهون فقط، لأنها تأخذ من مخزون الجسم لتقوم بالحرق، مثلما تفعل حمية كيتو، وبالتالي لا يمكن أن يكون الجسم في مظهر رياضي جيد.
  • صعوبة الإحتفاظ بالوزن الجديد بعد إيقاف الحمية: وذلك إن غي حالة العودة إلى تناول كثير من الأطعمة مرة أخرى وعدم الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي.
  • رائحة الفم الكريهة: يمكن أن تسبب هذه الحمية مشكلات في الجهاز الهضمي وبالتالي تؤثر على رائحة الفم، وقد تؤدي للغثيان في بادىء الأمر.

محاذير تطبيق حمية كامبردج

قبل تطبيق هذه الحمية، يجب الإنتباه إلى مجموعة من الأمور، وهي:

  • عدم وجود أي مشكلة صحية يمكن أن تؤثر عليها الحمية: لأنها تحتاج إلى تناول كميات قليلة من الطعام وبالتالي يمكن أن تؤدي للشعور بالتعب والإعياء، ولذلك يمكن استشارة الطبيب المعالج قبل البدء بها.
  • عدم الإستمرار عليها لفترات طويلة: وخاصةً في حالة وجود أي مشكلة صحية بسبب تطبيقها، كما يستلزم التوقف عن إستكمال الحمية والعودة إلى الطبيب إذا ظهرت أي مضاعفات أو اثار سلبية لها.
  • الحامل والطفل: أيضاً يحذر من تطبيقها المرأة الحامل لأنها قد تؤثر على صحتها وصحة الجنين، وكذلك الأطفال في سن صغيرة لا يمكن أن يقوموا بتطبيق هذه الحمية، بل يجب استشارة الطبيب بشأن النظام الغذائي الأنسب للأطفال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً