مسؤول بمفوضية اللاجئين : مصر تعامل اللاجئين مثل مواطنيها ونطالب العالم بزيادة دعمها

مسؤول بمفوضية اللاجئين : مصر تعامل اللاجئين مثل مواطنيها ونطالب العالم بزيادة دعمها

قالت المتحدث الإعلامي لمفوضية شؤون اللاجئين في القاهرة كريستين بشاي، إن الأعوام الماضية شهدت تحسن ملحوظ فى الرعاية المقدمة لللاجئين من قبل الحكومة المصرية خصوصاً في قطاعي الصحة والتعليم، مشيرة إلى أن المفوضية ممتنة لشعب وحكومة مصر لكرم ضيافتهما للاجئين من دول مختلفة. وأوضحت بشاي في حوار ، أن أكبر عقبة تواجه المفوضية فيما يخص تسجيل اللاجئين …




كرستين بشاي (أرشيف)


قالت المتحدث الإعلامي لمفوضية شؤون اللاجئين في القاهرة كريستين بشاي، إن الأعوام الماضية شهدت تحسن ملحوظ فى الرعاية المقدمة لللاجئين من قبل الحكومة المصرية خصوصاً في قطاعي الصحة والتعليم، مشيرة إلى أن المفوضية ممتنة لشعب وحكومة مصر لكرم ضيافتهما للاجئين من دول مختلفة.

وأوضحت بشاي في حوار ، أن أكبر عقبة تواجه المفوضية فيما يخص تسجيل اللاجئين هي الزيادة المطردة في أعداد اللاجئين الذين يترددون على المفوضية، في حين أن عدد الموظفين الذين يخدمونهم لا يتزايد بنفس الوتيرة بسبب تقليص المساعدات مما يؤثر على فعالية عملية التسجيل.. وإلى نص الحوار:

ما هي خطة المفوضية للتعامل مع اللاجئين في مصر خلال العام الجاري؟
-تتلخص أولويات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر، فى توفير الحماية الدولية للاجئين المسجلين لديها ودعم الحكومة المصرية لاستيعاب الأعداد المتزايدة للاجئين مما يضمن استمرارية حصول اللاجئين على الخدمات التعليمية والصحية لضمان حياة كريمة لهم، من أجل تحقيق تلك الأهداف تقوم المفوضية بإطلاق خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين السوريين بمصر وخطة الاستجابة لاحتياجات اللاجئين وملتمسي اللجوء من دول أفريقيا جنوب الصحراء والعراق واليمن لضمان تمويل كاف من الدول المانحة من أجل استمرارية وتعزيز برامج المفوضية المقدمة للاجئين.

ما هي أبرز العقبات التي تواجه المنظمة في عملها خلال تسجيل أعداد اللاجئين؟
-أكبر عقبة تواجه المفوضية فيما يخص تسجيل اللاجئين، هي الزيادة المطردة في أعداد اللاجئين الذين يترددون على المفوضية، في حين أن عدد الموظفين الذين يخدمونهم لا يتزايد بنفس الوتيرة بسبب تقليص المساعدات مما يؤثر على فعالية عملية التسجيل.

هل مصر تقدم الرعاية اللازمة للاجئين على مدار السنوات الماضية؟
-شهدت الأعوام الماضية تحسناً ملحوظاً في الرعاية المقدمة للاجئين، خصوصاً في قطاعي الصحة والتعليم، والمفوضية ممتنة لشعب وحكومة مصر لكرم ضيافتهما للاجئين من دول مختلفة.. حيث يستطيع اللاجئون من سوريا والسودان وجنوب السودان واليمن وملتمسو اللجوء الالتحاق بالمدارس المصرية الحكومية على قدم المساواة مع المصريين، وتدعم المفوضية وزارة التعليم من خلال بناء القدرات التقنية مثل تدريب المعلمين والمساعدة التشغيلية من خلال تجديد المدارس، وبناء الفصول الدراسية وتوفير المعدات والأثاث وغيرها من اللوازم في المناطق ذات الكثافة العالية للاجئين، ومثال على أرض الواقع على التعاون المثمر بين المفوضية ووزارة التربية والتعليم هو إنشاء 720 فصلاً دراسياً رقمياً ذكياً في بعض المدارس الحكومية، وستستهدف فقط أطفال المدارس الإعدادية للسماح للحكومة المصرية بالبناء على ذلك في الصفوف الثانوية بعد ذلك، كما تسمح الحكومة المصرية لجميع اللاجئين بالوصول للمستشفيات الحكومية وتلقى العلاج بتكلفة رمزية على قدم المساواة مع المصريين بعد توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة والمفوضية في عام 2016.

كم يبلغ عدد اللاجئين الموجودين فى مصر؟
– يوجد حتى نهاية ديسمبر(كانون الأول) 2018، حوالي 244910 طلاب لجوء مسجلين لدى المفوضية من 58 جنسية مختلفة

ولماذا تتحدث الحكومة المصرية عن وجود 5 مليون لاجئ في مصر، إلا أن الأرقام المعلنة 245 ألف شخص فقط ؟
تتحدث المفوضية فقط عن اللاجئين المسجلين لديها، ونحن نعي أن هناك آخرين لم يقوموا بالتسجيل ولكن ليس لدينا إحصائيات بتلك الأعداد غير المسجلة.

هل تعمل المنظمة على دعوة الدول الأخرى لزيادة الدعم لمصر؟
-بالتأكيد نطالب بمزيد من الدعم لمصر من المجتمع الدولي لتعزيز جهودها في استضافة أعداد كبيرة من اللاجئين من جنسيات مختلفة، وحرصها على معاملتهم كمواطنين، فضلاً عن نجاحها في منع خروج أية حالة هجرة غير شرعية من السواحل المصرية منذ أكثر من عامين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً