مصادر : تركيا توقف قيادياً إخوانياً لاتهامه بـ “جرائم جنسية”

مصادر : تركيا توقف قيادياً إخوانياً لاتهامه بـ “جرائم جنسية”

كشفت مصادر مطلعة على الوضع داخل جماعة الإخوان الإرهابية، أن الأمن التركي أوقف القيادي الإخواني إبراهيم إسماعيل إسماعيل، صاحب فيديو الشذوذ الجنسي، موضحة أن قيادات الإخوان بتركيا تتكتم على تفاصيل عملية القبض خشية الفضيحة. وأشارت المصادر، إلى أن القيادي الإخواني إبراهيم إسماعيل إسماعيل، كان بطلاً لفيلم جنسي فاضح نشرته عناصر من التنظيم محسوبة على جبهة الدكتور محمد كمال، والمناهضة …




الإخواني إبراهيم إسماعيل (أرشيف)


كشفت مصادر مطلعة على الوضع داخل جماعة الإخوان الإرهابية، أن الأمن التركي أوقف القيادي الإخواني إبراهيم إسماعيل إسماعيل، صاحب فيديو الشذوذ الجنسي، موضحة أن قيادات الإخوان بتركيا تتكتم على تفاصيل عملية القبض خشية الفضيحة.

وأشارت المصادر، إلى أن القيادي الإخواني إبراهيم إسماعيل إسماعيل، كان بطلاً لفيلم جنسي فاضح نشرته عناصر من التنظيم محسوبة على جبهة الدكتور محمد كمال، والمناهضة لجبهة الحرس القديم، بقيادة نائب المرشد العام الدكتور محمود عزت.

وأضافت المصادر، أن فيديو الشذوذ الجنسي الذي تم تسريبه في ديسمبر(كانون الأول) 2018، أحدث أزمة كبيرة داخل الجماعة قبل حذفه مباشرة، لكونها فضح الوجه الآخر لعناصر التنظيم، كما فضح الكثير من طرق استقطاب وإغواء الشباب لممارسة رذيلة الشذوذ الجنسي.

وأوضحت المصادر، أن القيادي الإخواني، كان مسؤولاً بقسم التربية داخل التنظيم، كما شغل منصب سكرتير محافظ الإسكندرية في عهد الرئيس الإخواني محمد مرسي، وألقي القبض عليه بعد ثورة يونيو(حزيران) 2013، ثم هرب إلى إسطنبول، كما أنه عضو في مجلس شورى الجماعة بجبهة محمود عزت، وكان يشغل منصب مدير مكتب جمال عبد الستار عميد ما يسمى بـ”الجامعة العالمية للتجديد”.

وأكدت المصادر، أن قيادات الإخوان في تركيا، شكلت لجنة للتحقيق مع الإخواني إبراهيم إسماعيل، مكونة من مدحت الحداد، وصابر أبو الفتوح، واتخذوا قراراً بفصله نهائياً من التنظيم.

وبحسب الفيديو المحذوف، فإن القيادي الهارب تم فصله بعد التأكد من تورطه في فضيحة الشذوذ الجنسي، حيث ظهر في الفيديو وهو يجرى علاقات شاذة مع شاب باسم “الحب في الله”.

وأظهر الفيديو، محادثة جنسية بين إبراهيم إسماعيل وشباب آخرين، تمتلئ بألفاظ بذيئة، تشرح تفاصيل العلاقة المثلية بينه وبين ضحاياه، كما تمتلك مجموعة من الشباب في تركيا مئات “الإسكرينات” وعشرات الملفات الصوتية له، لكنهم ورفضوا الإفصاح عنها بدعوى الحفاظ على الشباب.

وبحسب الفيديو المحذوف، فإنه تم حصر ما يقارب 21 هاتفاً محمولاً تم إرسالها كهدايا لبعض الشباب لاستخدامهم في هذه الأمور خلال شهر واحد، في الوقت الذي قالت مصادر إعلامية إن الصفحة التي سربت الفيديو تتبع الجناح الإعلامي للجبهة المناوئة لمحمود عزت داخل جماعة الإخوان.

وذكرت المصادر، أن الصفحة كانت مخصصة لفضح رجال عزت وتحمل اسم “نشكركم على حسن تعاونكم”، ويشرف على إدارتها المخرج الإخواني الهارب عز الدين دويدار.

ورجحت المصادر أن يكون إبراهيم إسماعيل، قد تم توقيفه بسبب شكاوى من شباب الجماعة الذين حاول استدراجهم لممارسة الشذوذ الجنسى وقدموا بدورهم شكاوى إلى الجماعة، انتهت إلى تشكيل لجنة للتحقيق معه برئاسة مدحت الحداد عضو مجلس شورى الجماعة والتوصية بفصله من الإخوان.

كانت السلطات التركية، رحلت منذ يومين، الإخواني محمد عبد الحفيظ حسين الذي حاول دخول الأراضي التركية عقب هروبه من الصومال، واحتجز داخل مطار أتاتورك في 17 يناير (كانون الثاني) 2019، ومحكوم عليه بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام هشام بركات، بالإضافة لإدانته قضائيا في قضايا عنف وإرهاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً