قطر توظف مغردات للتغرير بالسعوديات

قطر توظف مغردات للتغرير بالسعوديات

وظف نظام الحمدين في الدوحة مغردات بوسائل التواصل الاجتماعي للتغرير بالفتيات السعوديات، حسب ما أوردت صحيفة “الوطن” السعودية، اليوم الجمعة. وقالت مصادر، لصحيفة الوطن السعودية، إن “توظيف المغردات يأتي ضمن مخطط استغلال ما يعرف بالحركة النسوية التي تستهدف الفتيات السعوديات، وتسييس قضاياهن الأسرية للإساءة إلى المملكة”.تجنيد الإخوان ووفق الصحيفة، كشفت تقارير عن مخططات قطرية…




(تعبيرية)


وظف نظام الحمدين في الدوحة مغردات بوسائل التواصل الاجتماعي للتغرير بالفتيات السعوديات، حسب ما أوردت صحيفة “الوطن” السعودية، اليوم الجمعة.

وقالت مصادر، لصحيفة الوطن السعودية، إن “توظيف المغردات يأتي ضمن مخطط استغلال ما يعرف بالحركة النسوية التي تستهدف الفتيات السعوديات، وتسييس قضاياهن الأسرية للإساءة إلى المملكة”.

تجنيد الإخوان
ووفق الصحيفة، كشفت تقارير عن مخططات قطرية لاستهداف السعودية عبر أكثر من 345 مادة موثقة صوتاً وصورة وأكثر من 3700 صورة، وتآمر نظام الحمدين ودول إقليمية على المملكة بتدريب وتجنيد عناصر من تنظيم الإخوان الإرهابي، تحت غطاء حقوقي لضرب الاستقرار في السعودية.

فيما أطلقت المغردة “#توبه_نسويه” في حسابها على موقع “تويتر”، تغريدة تحمل عنوان “قصتي هنا”، وتعلن فيها توبتها الصادقة من خطيئة انضمامها للأنظمة المحرضة، في إشارة إلى نظام الحمدين في الدوحة. حسب الصحيفة.

وأوضحت المغردة أنها أخطأت في حق وطنها وأهلها وأنها تلقت عروضاً عبر حسابها الخاص لخيانة وطنها، حيث جاءت تلك العروض من شخص يدعى جوعان بن حمد، وهو من يحمل لقب “المعزب”.

وعرضت المغردة في حسابها المحادثات الخاصة التي تلقت فيها العروض من النظام القطري وبالتحديد من شخص يدعى سعود بن خالد آل ثاني، حيث ذكر لها “أنه من طرف المعزب وأن عليها تطبيق التوصيات التي أسندت لها”.

الحركة النسوية
وتفاعلت مع المغردة عدد كبير من المغردات الجانحات سابقاً، واللاتي أشرن إلى تآمر العناصر القطرية من خلال التغرير بالفتيات داخل المملكة العربية السعودية.

وقال المحلل السياسي، مبارك آل عاتي، لـلصحيفة، إن “نظام الحمدين في قطر لم يتورع يوماً عن ارتكاب جميع الموبقات والجرائم والشرور المنتشرة في العالم، مواصلاً نهجه وسلوكه العدائي ضد محيطه العربي وكل أشقائه العرب لتقويض أمنهم القومي، والعبث باستقرارهم، وركب كل موجة تحقق ذلك الهدف”.

وأضاف أن آخر هذه الجرائم هي محاولة استغلال ما يعرف بالحركة النسوية القائمة على إبعاد الرجل عن حياة المرأة في كل جوانب الحياة والتحرر منه والابتعاد عنه كلياً، حيث عمدت الدوحة إلى استغلال هذه الحركة التي تقف وراءها استخبارات دول ومنظمات مشبوهة عبر جعل المال القطري شريان حياة لهذه المنظمات التي تستهدف الفتيات السعوديات تحديداً والنفخ في قضاياهن لتحويلها إلى حدث سياسي يسيء للمملكة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً