323 ألف مخالفة انشغال بغير الطريق على مستوى الدولة خلال 3 سنوات

323 ألف مخالفة انشغال بغير الطريق على مستوى الدولة خلال 3 سنوات

كشف رئيس مجلس المرور الاتحادي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، اللواء محمد سيف الزفين، أن الانشغال بغير الطريق تسبّب في 438 حادثاً، أسفرت عن وفاة 59 شخصاً، وإصابة 495 آخرين، خلال العام الماضي على مستوى الدولة، فيما سجلت إدارات المرور 323 ألفاً و102 مخالفة انشغال بغير الطريق خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.

ff-og-image-inserted

شملت استخدام الهاتف ووضع الماكياج والمذاكرة.. وتسبّبت في وفاة 59 شخصاً خلال العام الماضي



كشف رئيس مجلس المرور الاتحادي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، اللواء محمد سيف الزفين، أن الانشغال بغير الطريق تسبّب في 438 حادثاً، أسفرت عن وفاة 59 شخصاً، وإصابة 495 آخرين، خلال العام الماضي على مستوى الدولة، فيما سجلت إدارات المرور 323 ألفاً و102 مخالفة انشغال بغير الطريق خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.

فيما قال مدير قسم الجودة والصحة والسلامة والبيئة واستمرارية الأعمال في الإسعاف الوطني، علي الخروصي، إن طواقم إسعاف ميدانية في المناطق الشمالية تعرضت لخسائر في الأرواح وإصابات بليغة نتيجة انشغال سائقين آخرين بغير الطريق، من بينهم مسعفة خضعت لجراحات عدة، لافتاً إلى أن هناك أشكالاً مختلفة للانشغال، مثل حالة طالبة اصطدمت مركبتها بمؤسسة عامة نتيجة انشغالها بالمذاكرة.

وتفصيلاً، أطلقت وزارة الداخلية، ممثلة بالمجلس المروري الاتحادي والإدارة العامة للتنسيق المروري في الوزارة، الحملة المرورية الموحدة الأولى لعام 2019 تحت شعار «لا تنشغل بغير الطريق».

وقال رئيس مجلس المرور الاتحادي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، اللواء محمد سيف الزفين، خلال مؤتمر صحافي، إن هذه المخالفة الخطرة ربما تكون سبباً لعدد أكبر من الحوادث، لكن من الصعب إثبات ذلك، لافتاً إلى أن الانشغال بغير الطريق له مظاهر عدة، منها استخدام الهاتف بواسطة اليد أو تصفح الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وتناول الطعام والشراب، ووضع الماكياج، واللعب مع الأطفال، مشيراً إلى ضبط شيشة وأدوات أخرى مشتتة داخل مركبات تعرضت لحوادث.

وأضاف أن إدارات المرور في الدولة سجلت 323 ألفاً و102 مخالفة انشغال بغير الطريق خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، فيما سجلت العام الماضي 88 ألفاً و619 مخالفة استخدام هاتف متحرك، و4184 مخالفة انشغال عن الطريق لأسباب أخرى.

وأكد أن إطلاق هذه الحملة لم يأتِ من فراغ، إذ أظهرت الإحصاءات الصادرة عن التنسيق المروري في وزارة الداخلية ارتفاع نسبة الحوادث الناتجة عن انشغال قائد المركبة عن طريقه، مشيراً إلى أن مثل هذه السلوكيات التي تبدو سهلة لصاحبها هي في حقيقة الأمر خادعة، وتتسبب خلال ثوانٍ معدودة في انحراف المركبة أو تدهورها واصطدامها وتسبّبها في قتل أبرياء أو صاحبها.

ونبّه الزفين إلى ضرورة الالتزام بقواعد السير والمرور، إذ نصت المادة رقم (178) لسنة 2017 من قانون السير والمرور الاتحادي بشأن قواعد وإجراءات الضبط المرورية على أن الانشغال عن الطريق أثناء قيادة المركبة باستعمال الهاتف، أو الانشغال عن الطريق أثناء قيادة المركبة بأي صورة كانت، يعاقب بمخالفة قيمتها 800 درهم وأربع نقاط مرورية، مؤكداً أنه بغضّ النظر عن المخالفة فإن أرواح الأبرياء ليست لعبة في يد أمثال هؤلاء السائقين.

إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني، أحمد صالح الهاجري، إن الإسعاف الوطني شريك في الحملة تأكيداً على ضرورة توحيد وتضافر جهود كل الجهات المعنية في مجالات السلامة المرورية، مؤكداً أهمية تحلّي مستخدمي الطريق بالمسؤولية والالتزام بالإرشادات التي تدعو لها الحملة، ما يعزز كفاءة الاستجابة للحالات الطارئة، ويسهم في إنقاذ المزيد من الأرواح، وأضاف أن سيارات الإسعاف الوطني ستحمل شعار الحملة على مدار أيامها.

من جهته، كشف مدير قسم الجودة والصحة والسلامة والبيئة واستمرارية الأعمال في الإسعاف الوطني، علي الخروصي، عن تعرض طواقم الإسعاف الميدانية في المناطق الشمالية إلى خسائر في الأرواح وإصابات بليغة نتيجة انشغال سائقين آخرين بغير الطريق.

وقال، خلال المؤتمر، إنه من بين الحوادث تعرّض إحدى المسعفات لحادث خطر أثناء القيام بواجبها في إسعاف شخص مصاب تعرّض لحادث مروري في أحد شوارع إمارة الشارقة، فتحولت من مسعفة إلى ضحية.

وأضاف أن المسعفة دخلت سيارة الإسعاف التي كانت متمركزة على المسار المخصص لمركبات الطوارئ على جانب الطريق، للعودة إلى مقر عملها، بعد انتهائها من إسعاف الحالة المصابة، وفوجئت بسيارة قادمة بسرعة كبيرة انحرفت تجاه مركبة الإسعاف واصطدمت بها واقتلعت أحد أبوابها، ما أدى إلى تعرض المسعفة إلى إصابات بليغة، وتبين أن السائق المتسبب كان منشغلاً عن الطريق وغير منتبه لما حوله، ما أدى إلى فقدانه السيطرة على المركبة، ولم يتعرض هو لأي إصابات.

وأشار إلى أنه من حسن حظ المسعفة كان فريق جناح الجو في وزارة الداخلية موجوداً على مقربة من موقع الحادث، فتحرك على الفور لنقلها إلى طوارئ مستشفى القاسمي لتلقّي العلاج، وأجريت لها عمليات جراحية عدة لإنقاذها، وتطلب علاجها فترة زمنية طويلة.

وأوضح أن الانشغال بغير الطريق له مظاهر عدة، مثل حادث اصطدام مركبة تقودها طالبة جامعية انشغلت بمذاكرة دروسها فتشتّت انتباهها واصطدمت بواجهة مبنى إحدى المؤسسات العامة التي تستقبل مئات المراجعين يومياً، لافتاً إلى أنه لولا وقوع الحادث في يوم عطلة لتسبّب في خسائر بشرية وأضرار كثيرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً