سريلانكا: استئناف العمل بعقوبة الإعدام على نطاق واسع

سريلانكا: استئناف العمل بعقوبة الإعدام على نطاق واسع

أعلنت حكومة سريلانكا أنها ستستأنف العمل بعقوبة الإعدام في قضايا تجار المخدرات، بعد تعليق العقوبة منذ ما يقارب النصف قرن، مستشهدةً بنجاح حرب الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي على المخدرات في بلاده، والقائمة على إعدام المتورطين في تجارة المخدرات. وقال المتحدث باسم الرئاسة السريلانكية إن الرئيس مايثريبالا سيريسنا أبلغ الحكومة بأنه جاهز لتوقيع مذكرات إعدام مرتكبي هذه الجرائم …




الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسنا (غيتي)


أعلنت حكومة سريلانكا أنها ستستأنف العمل بعقوبة الإعدام في قضايا تجار المخدرات، بعد تعليق العقوبة منذ ما يقارب النصف قرن، مستشهدةً بنجاح حرب الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي على المخدرات في بلاده، والقائمة على إعدام المتورطين في تجارة المخدرات.

وقال المتحدث باسم الرئاسة السريلانكية إن الرئيس مايثريبالا سيريسنا أبلغ الحكومة بأنه جاهز لتوقيع مذكرات إعدام مرتكبي هذه الجرائم بشكل متكرر، قائلاً: “سيعدم المُدانون بتجارة المخدرات دون تخفيف الحكم”، بحسب صحيفة “ذي غارديان” البريطانية.

وأضاف المتحدث “علمنا بنجاح الفلبين في نشر الجيش والتعامل مع المشكلة، وسنحاول تطبيق نموذجهم الناجح”.

وكانت سريلانكا خففت عقوبة الإعدامن واستبدلتها بالسجن مدى الحياة منذ 1976.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن الرئيس السريلانكي قوله إن “19 متهماً في قضايا المخدرات الذين تمتعوا بتخفيف الحكم من الإعدام إلى السجن مدى الحياة، سيواجهون الآن الإعدام”.

وفي حديثه إلى البرلمان مساء الأربعاء، قال الرئيس السريلانكي: “سأضع عقوبة الإعدام موضع تنفيذ في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه بعد تعليق عقوبة الإعدام منذ 1976، يقبع في سجون سريلانكا حتى ديسمبر (كانون الأول) الماضي، 1299 سجيناً من بينهم 84 امرأة داخل زنزاناتهم ينتظرون اليوم تنفيذ الحكم الصادر بحقهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً