بارقة أمل تبشر بعلاج مبكر لسرطان الثدي

بارقة أمل تبشر بعلاج مبكر لسرطان الثدي

طريقة “ثورية” كشف عنها علماء بريطانيون للتنبؤ بسرطان الثدي لدى النساء قبل حدوثه، وسط آمال بأن تساعد التقنية على تفادي تفاقم الوضع الصحي وتقديم العلاج المبكر. ووفقا لتقرير نشرته صحيفة “مترو” البريطانية، فإن العلماء يراهنون على الطريقة الجديدة حتى يحددوا النساء الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، اعتمادا على تحليل المئات من العلامات الجينية ونمط الحياة. وطور باحثون من …

طريقة “ثورية” كشف عنها علماء بريطانيون للتنبؤ بسرطان الثدي لدى النساء قبل حدوثه، وسط آمال بأن تساعد التقنية على تفادي تفاقم الوضع الصحي وتقديم العلاج المبكر. ووفقا لتقرير نشرته صحيفة “مترو” البريطانية، فإن العلماء يراهنون على الطريقة الجديدة حتى يحددوا النساء الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، اعتمادا على تحليل المئات من العلامات الجينية ونمط الحياة.

alt
وطور باحثون من جامعة كامبردج، طريقة حساب آلية حتى يستخدمها الأطباء لقياس مدى عرضة الشخص للمرض الخبيث، ويقول البروفيسور أنطونيس أنطونيو إن هذه الطريقة هي الأولى من نوعها. وتحلل هذه الطريقة بيانات خاصة بالمرأة مثل عمرها ووزنها واستهلاكها الكحول، وتأخذ في الحسبان 300 علامة وراثية، مما يجعلها الأكثر دقة في المجال الطبي بخصوص التنبؤ بسرطان الثدي وتشخيصه حتى يومنا هذا.

ويعد سرطان الثدي واحدا من أبرز أسباب ال وفاة في المملكة المتحدة، وتصل عدد الإصابات الجديدة في البلاد إلى 55 ألف امرأة كل سنة.

ويقول عالم في مركز بحوث السرطان البريطاني، إن نسبة مهمة من الإصابات الجديدة تحصل لدى أشخاص كانوا معرضين بشدة لأن يصابوا بالمرض. ويرى الباحثون أن الطريقة الجديدة لا تزال في حاجة إلى مزيد من الاختبارات حتى يكون استخدامها ممكنا في المستقبل القريب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً