مصادر لـ «البيان»: بوتفليقة يعلن ترشحه رسمياً نهاية الشهر

مصادر لـ «البيان»: بوتفليقة يعلن ترشحه رسمياً نهاية الشهر

كشفت مصادر مطلعة لـ«البيان» أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سيعلن رسمياً عن ترشحه لعهدة رئاسية خامسة قبل نهاية الشهر الجاري، عبر رسالة يوجهها إلى الشعب عبر وسائل الإعلام العمومية يشرح فيها إنجازاته وتطلعاته خلال العهدة الخامسة، ويأتي ذلك بعد إنهاء الجدل داخل أروقة السلطة حول من سيمثلها في الانتخابات الرئاسية، بالإجماع على شخص بوتفليقة…

كشفت مصادر مطلعة لـ«البيان» أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سيعلن رسمياً عن ترشحه لعهدة رئاسية خامسة قبل نهاية الشهر الجاري، عبر رسالة يوجهها إلى الشعب عبر وسائل الإعلام العمومية يشرح فيها إنجازاته وتطلعاته خلال العهدة الخامسة، ويأتي ذلك بعد إنهاء الجدل داخل أروقة السلطة حول من سيمثلها في الانتخابات الرئاسية، بالإجماع على شخص بوتفليقة والذي ترجمته قادة أحزاب التحالف الرئاسي.

سحب الأوراق

وينهي بوتفليقة (81 سنة) الذي يحكم الجزائر منذ 1999، ولايته الرابعة في أبريل المقبل، حيث كشفت مصادر انه سيسحب أوراق ترشحه نهاية الشهر الجاري، علما أن آخر أجل للترشح حدد يوم 4 مارس المقبل.

ولا يزال النقاش داخل أروقة السلطة حول الشكل الذي يجب أن تأخذه العهدة الخامسة وحول محتوى الحملة الانتخابية التي ستروج لها، فقد كشفت أن الرئيس سيوجه رسالة للجزائريين عبر التلفزيون يشرح فيها إنجازاته والمشاريع المرتقبة خلال عهدته الخامسة، علماً أن بوتفليقة دأب منذ توليه الحكم على الإفصاح عن قراره في آخر لحظة من مهلة تقديم ملفات الترشح. وبدأ اسم رئيس الحكومة الأسبق عبد المالك سلال يتردد كثيرا لعودته مجددا إلى الساحة السياسية في الجزائر عبر بوابة الانتخابات الرئاسية، حيث كشفت المصادر عن نية الرئيس تكليفه برئاسة الحملة الانتخابية .

alt

ترشيح

وكان قادة أحزاب التحالف الرئاسي الأربعة، قد أعلنوا السبت الماضي ترشيح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية، المقررة .

وكان الوزير الأول والأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى صرح أن بوتفليقة ليس بحاجة إلى تنشيط حملة انتخابية ليفوز، لأن الجزائريين حسبه يعرفون إنجازاته. فهو لم ينشط حملة في رئاسيات 2014 لكن الشعب زكاه. وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أن 181 راغبا في الترشح للرئاسيات منهم 14 رئيس حزب.

الجاهزية

إلى ذلك، أبدت المؤسسة العسكرية جاهزيتها التامة لإنجاح الانتخابات الرئاسية ا عبر تمكين الناخبين من القيام بواجباتهم تجاه وطنهم في ظروف عادية وفي أجواء آمنة. وجددت المؤسسة العسكرية في افتتاحية مجلة الجيش، لعدد شهر فبراير الجاري، تعهداتها بالتزام الحياد في الانتخابات الرئاسية، مضيفة أن «الاستحقاق الانتخابي سيكون مناسبة أخرى سيؤكد الجيش من خلالها كفاءته العالية في تأمين مثل هذه المواعيد وجاهزيته لإنجاح هذا العرس الديمقراطي ».

اختتام

اختتمت أمس عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية التي انطلقت في الـ 26 يناير المنصرم تحسباً للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 18 أبريل المقبل.

ويأتي هذا الإجراء بموجب أحكام القانون العضوي رقم 10-16 المتعلق بنظام الانتخابات والمرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمهورية يوم 18 أبريل 2019.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً