خط جديد للحافلات بين «مول دبي» و«سكاي كورتس»

خط جديد للحافلات بين «مول دبي» و«سكاي كورتس»

تدشّن هيئة الطرق والمواصلات، اليوم، خطاً جديداً للحافلات العامة، هو الخط (30)، لخدمة الركاب المتنقلين بين محطة مترو «مول دبي» ومنطقة «دبي سكاي كورتس» في الإمارة.

يمر بعدد من المناطق ذهاباً وإياباً

  • «الهيئة» جدّدت حرصها على تطوير شبكة المواصلات بما يتناسب وتوسع العمران في دبي. الإمارات اليوم


  • عادل شاكري: «إطلاق الخط يمثل استجابة سريعة لاحتياجات مستخدمي شبكة النقل الجماعي».


تدشّن هيئة الطرق والمواصلات، اليوم، خطاً جديداً للحافلات العامة، هو الخط (30)، لخدمة الركاب المتنقلين بين محطة مترو «مول دبي» ومنطقة «دبي سكاي كورتس» في الإمارة.

وقال مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال في مؤسسة المواصلات العامة، عادل شاكري: «تنطلق حافلات الخط الجديد من محطة مترو (مول دبي) لتصل إلى منطقة دبي (سكاي كورتس)، وبالعكس، مروراً بعدد من المناطق ذهاباً وإياباً، منها شارع ند الشبا (2)، مدخل ليوان، ليوان مزايا (18)، ليوان مزايا (99)، ليوان مزايا (6)، ليوان مزايا (أ) (10)، محطة بترول إيبكو المنتزه، (1)، وغيرها من المناطق والمعالم الأخرى، وصولاً إلى منطقة دبي سكاي كورتس».

وأضاف شاكري: «تحرص الهيئة دائماً على تلبية الطلب المتزايد على خدمة الحافلات العامة ،ورفد التكامل في شبكة النقل الجماعي في دبي بخطوط جديدة، بهدف إسعاد روّاد وسائل المواصلات العامة عموماً، وركاب الحافلات العامة على وجه الخصوص، التي تعدّ أحد أعمدة منظومة النقل الجماعي في دبي، إضافة إلى المترو والترام ووسائل النقل البحري».

وتابع أن «إطلاق الخط يمثل استجابة سريعة لاحتياجات مستخدمي شبكة النقل الجماعي، ويأتي انسجاماً مع تنامي الحركة الاقتصادية والسياحية في دبي، في ظل التطوّرات السريعة التي تشهدها الدولة في جميع الميادين، وعلى الصعد كافة».

وجدّدت الهيئة حرصها على توسيع وتطوير شبكة المواصلات العامة، بما يتناسب والتوسع العمراني والنمو السكاني. وتعدّ خطوط الحافلات العامة إحدى المبادرات الاستراتيجية والدعائم الأساسية لرفع نسبة الرحلات عبر شبكة المواصلات العامة، من خلال جذب مزيد من شرائح المجتمع لاستخدام وسائل النقل الجماعي في تنقلاتهم اليومية، الأمر الذي سيكون له تأثيرات إيجابية في الحركة المرورية ونظافة البيئة، لأن الزيادة في عدد مستخدمي وسائل المواصلات العامة تقلل الازدحام المروري، وتحدّ من الحوادث وترفع من مستوى السلامة المرورية، وتقلل إلى حد كبير نسب التلوث البيئي الذي تحدثه عوادم السيارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً