آخر الأخبار العاجلة

«الإمارات للرياضات الإلكترونية» ينظم أول بطولة لـ «البلوك تشين» على هامش معرض «ميتاكون» أبوظبي تحصد المركز الأول عالمياً كأقل عاصمة ازدحاماً للعام 2021 الحمض النووي لأحد ضحايا بركان بومبي يكشف أسرارا عمرها 2000 عام شباب صناع السلام يناقشون مستقبل السلام و التعايش المشترك العراق.. حملة لمنع سعد لمجرد من الغناء لأسباب دينية إخلاء سبيل فتاة صومالية قتلت سائقاً في مصر 5 مكاسب لفريق العين من التتويج بدوري المحترفين الإمارات تقدّم 6088 جرعة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة الإمارات تستضيف أول مشروع بالمنطقة لإعادة تدوير النفايات العضوية تسليم جائزة الإمارات الصحية لعام 2022 لبرنامج مكافحة الملاريا في نيكاراغوا

image

تُجْمِع المصادر التاريخية والباحثون وعلماء المصريات، على أن «شم النسيم» هو عيد مصري قديم، تعود جذوره لآلاف السنين، وأن شعوباً وحضارات إنسانية أخرى نقلت تفاصيل هذا العيد عن قدماء المصريين.

وتربط المصادر بين عيد شم النسيم والعقيدة المصرية القديمة، إذ ارتبط ذلك العيد في مصر القديمة، بفصل الحصاد «شمو»، والذي يرمز لتجدد الحياة، وفقاً للفلسفة الآزورية التي عرفها المصري القديم.

ويقول عصام ستاتي، الباحث في التراث واللغة المصرية القديمة، في كتابه: «شم النسيم.. أساطير وتاريخ وعادات وطقوس»، إن شم النسيم، بقي لليوم، على الرغم من اختفاء أعياد أخرى عرفتها مصر القديمة، مثل «وفاء النيل».

وكما كان «شم النسيم» في مصر القديمة، مناسبة لإقامة احتفالات ضخمة، وتبادل الورد، والتجمعات وولائم أكل السمك المملح «الفسيخ»، وغيره من الأطعمة التي ارتبطت بتلك المناسبة، فقد توارث المصريون الكثير من تلك المظاهر التي عرفتها مصر القديمة في الاحتفال بـ«شم النسيم».

وظلت تلك المظاهر باقية حتى اليوم، وفي مقدمتها الخروج للحدائق العامة، وشواطئ نهر النيل، وأكل «الفسيخ»، وغير ذلك من الأطعمة والطقوس التي تشهدها مصر خلال الاحتفال بـ«شم النسيم» في كل عام منذ عهود الفراعنة وحتى اليوم.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-04-25-1.1624975

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single