باحث : محادثات طالبان في موسكو تعزز انهاء وتيرة الصراع داخل أفغانستان

باحث : محادثات طالبان في موسكو تعزز انهاء وتيرة الصراع داخل أفغانستان

أكد الباحث المتخصص في الحركات الإسلامية، الدكتور عزام أبو ليلة، أن الإعلان عن تمثيل لحركة طالبان بمؤتمر السياسيين لأجل تسوية الوضع في أفغانستان، المنعقد حاليا بموسكو، يعزز من اقتراب انهاء وتيرة وقف الحرب والصراع في الدولة الأفغانية. وأشار أبو ليلة، إلى أن مؤشرات ذلك الأمر تتضح من خلال عدة محاور أبرزها سماح المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة …




محادثات طالبان في موسكو (أرشيفية)


أكد الباحث المتخصص في الحركات الإسلامية، الدكتور عزام أبو ليلة، أن الإعلان عن تمثيل لحركة طالبان بمؤتمر السياسيين لأجل تسوية الوضع في أفغانستان، المنعقد حاليا بموسكو، يعزز من اقتراب انهاء وتيرة وقف الحرب والصراع في الدولة الأفغانية.

وأشار أبو ليلة، إلى أن مؤشرات ذلك الأمر تتضح من خلال عدة محاور أبرزها سماح المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية بإعادة التمثيل الدبلوماسي للحركة وإن كان محدوداً، خاصة في دولة قطر وهو مؤشر علي فتح قنوات التواصل والحوار مع الحركة دوليا خاصة مع واشنطن.

وأضاف أبو ليلة، أن الأمر الثاني يتمثل في اجتماعات الدوحة الأخيرة بين الحركة والمفاوضين الأمريكيين، والتي خرج الجميع منها بتصريحات متفائلة بقرب حسم كافة الأمور الخلافية لتسوية نهائية تصل إلى انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، وعودة حركة طالبان للحياة السياسية في البلاد شريطة ألا تكون منصة لهجمات إرهابية خارجية، وذلك في إشارة إلى أحداث 11سبتمبر(أيلول)2001 التي أعلن عن منفذيها الذين ينتمون لتنظيم القاعدة، والذي كان مستقراً في أفغانستان وقتها حين كانت تحكم البلاد قبل الاجتياح الأمريكي.

وشدد أبو ليلة، على أن أهم مؤشرات اقتراب وقف الصراع في أفغانستان هو اعتراف الاستخبارات والإدارة الأمريكية ذاتها بسيطرة طالبان على قطاع كبير من أفغانستان يصل إلى 35% رغم كل السنوات السابقة التي خاضتها الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها في حربٍ للقضاء على الحركة لكن دون تحقيق هذا الهدف، مؤكداً على أن المجتمع الدولي مستعد للتفاوض مع الحركة وقبولها سياسيا الآن.

كانت حركة طالبان استأنفت المحادثات مع سياسيين أفغان نافذين في موسكو لليوم الثاني على التوالي، اليوم الأربعاء، في إطار سعيها لتولي دور قيادي في أفغانستان.

وشهدت المحادثات التي بدأت الثلاثاء طرح حركة طالبان لرؤيتها لأفغانستان أمام الكاميرات وعدد من كبار السياسيين الأفغاني ومن بينهم الرئيس السابق حميد كرزاي.

ويأتي اجتماع الطاولة المستديرة، بعد أسبوع من إجراء طالبان محادثات استمرت ستة أيام مع مفاوضين أمريكيين في الدوحة بشأن إنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاماً.

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذه المحادثات بـ”البناءة” وأعرب عن أمله الحذر في إنهاء أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة عبر المفاوضات.

وقال نائب مدير المكتب السياسي لطالبان في الدوحة، عبد السلام حنيفي، للصحافيين في موسكو، إن “الأمريكيين وافقوا على سحب نصف جنودهم فورا، سيبدأ الانسحاب من الأول من فبراير(شباط)، ويستمر حتى نهاية ابريل(نيسان) المقبل.

ومن المقرر أن تجري طالبان جولة جديدة من محادثات السلام مع مسؤولين أمريكيين في الدوحة في 25 فبراير (شباط)الجاري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً