شاهد.. قصة سندريلا واقعًا في 2019

شاهد.. قصة سندريلا واقعًا في 2019

أصبحت قصة سندريلا بما تحمله من معاناة وألم واقعًا، في العام الجديد 2019، حيث كشفت تفاصيل جديدة عن قصة وفاة الصغيرة “آمبر بيت”، والتي كانت قد لقيت حتفها في مأساة حقيقية قبل 4 سنوات. وقالت التحقيقات الجديدة إن أمبر عانت من معاملة قاسية من زوج والدتها، قبل أن تنتحر شنقًا، في 2 يونيو عام 2015،…

أصبحت قصة سندريلا بما تحمله من معاناة وألم واقعًا، في العام الجديد 2019، حيث كشفت تفاصيل جديدة عن قصة وفاة الصغيرة “آمبر بيت”، والتي كانت قد لقيت حتفها في مأساة حقيقية قبل 4 سنوات. وقالت التحقيقات الجديدة إن أمبر عانت من معاملة قاسية من زوج والدتها، قبل أن تنتحر شنقًا، في 2 يونيو عام 2015، داخل منزلها، بعمر 13 عامًا، وفقًا لما نشره موقع “سبوتنيك”.

أوضحت التحقيقات أن آمبر ظلت مختفية عن الأنظار لمدة 3 أيام قبل وفاتها المأساوية، ولم تبلغ والدتها وزوجها عن اختفائها عن المنزل إلا بعد مرور 8 ساعات، ولكن استمعت الشرطة الآن إلى أدلة جديدة، من موظفي مدرسة الملكة إليزابيث في مانسفيلد، التي كانت آمبر بيت تحضرها قبيل انتحارها، وتشير إلى أن زوج والدتها هو المسئول الرئيسي وراء وفاتها. قالت ريبيكا بيرد، أستاذة آمبر في المدرسة، إن أمبر روت لها أنه أيقظها في إحدى في الساعة الواحدة والنصف صباحا، من أجل مسح الأرض، كعقاب لها على عدم الوفاء بالأعمال المنزلية، بالإضافة إلى أنه أرغمها في مرة على حمل أدواتها المدرسية في شنطة بلاستيكية، بدلًا من حقيبتها، وذلك لأنها نسيت ارتداء ربطة عنقها. أضافت مدرسة آمبر في التحقيقات الحديثة، أن زوج والدتها رغب في إذلالها، وأن يجعلها دائمًا أضحوكة وسط الجميع.

aligncenter size-full wp-image-1247994 aligncenter size-full wp-image-1247993

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً